أداة جريمة

فظيع..ذبح زوجته من الوريد الى الوريد وفقأ عين ابنته!

أقدم رب أسرة، مساء يوم الجمعة الماضي، في منطقة زواغة بمدينة فاس، على ذبح زوجته من الوريد إلى الوريد، قبل أن يفقأ عين ابنته.

وتوفيت الزوجة بعد نقلها في حالة خطيرة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني، دون أن تنفع الإسعافات التي قدمت لها في إنقاذ حياتها.

وأوضحت مصادر جريدة المساء التي أوردت الخبر في عددها ليوم غد الإثنين، أن الإصابات التي تعرضت لها الزوجة في أماكن حساسة من عنقها، جعلتها تتعرض لنزيف حاد، أفضى إلى موتها. فيما أدخلت البنت إلى غرفة الإنعاش، وتمكنت الأطقم الطبية من تقديم العلاجات اللازمة لها.

وعمد الزوج الذي يشتغل حارسا إلى الفرار إلى وجهة مجهولة، بعد اقترافه جريمته، وظل عدة ساعات بعيدا عن الأنظار، لكن عناصر الشرطة القضائية تمكنت من الوصول إليه، بعد تجميع معطيات تخص محيطه العائلي وعلاقاته الحميمية، واعتقلته في بيت أحد أقاربه.

وتقدم أبناء هذه الأسرة، زوال أمس السبت، جنازة أمهم وعلامات الذهول بادية على وجوههم، إذ كانوا يجهلون السبب الذي دفع والدهم إلى ذبح أمهم، التي كانت تبلغ حوالي 46 عاما، بهذه الطريقة البشعة باستعمال السلاح الأبيض، في غفلة من الجميع، قبل أن يعتدي على ابنته، ويلوذ بالفرار.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.