حسن طارق وعبد الهادي خيرات

اتحاديو سوس يقصفون الزايدي وحسن طارق ويحملون لشكر المسؤولية

وجه اتحاديو سوس، رسالة شديدة اللهجة، إلى ادريس لشكر الكاتب الأول لحزب، على خلفية اللقاء الذي نظمه طارق القباج، عمدة المدينة وقيادي الحزب، والذي استضاف فيه بعض النواب البرلمانيين، المنتمين لتيار الانفتاح والديمقراطية الذي يقوده أحمد الزايدي.

واعتبرت الكتابة الاقليمية لحزب الوردة بسوس، أن حضور الزايدي وحسن طارق وعبد الهادي خيرات والشامي يعد « محاولة أخرى لبث التفرقة وتصدير خلاف أختلقوه هم أنفسهم داخل الفريق البرلماني إلى التنظيمات الحزبية، في محاولة تبدو يائسة وفاشلة لعرقلة البناء التنظيمي والمبادرة السياسية لحزب القوات الشعبية ».

وشدد هؤلاء في البيان الذي توصل « فبراير.كوم » بنسخة منه، على أن هذا السلوك من طرف هؤلاء النواب يعد « حلقة من خطة متكاملة لخلق مؤسسات بديلة عن المؤسسات الشرعية للاتحاد ومنظماته الموازية بغية إضعاف الحزب وإلهائه بمعارك جانبية خدمة لاستراتيجية أعداء الحزب وخصومه السياسيين »، مشيرين في البيان نفسه على أن « تنظيم هذا اللقاء ولقاءات سابقة على نفس النهج ولنفس الأهداف بعاصمة الجهة، يفضح أغراض المنظمين ومرامي المشاركين، المتمثلة في كسر شوكة الإتحاد وتعطيل الشرعية الحزبية خدمة لأجندة يعلمونها جيدا ».

ودعا اتحاديو سوس، المكتب السياسي للحزب إلى تحمل مسؤوليته اتجاه كل محاولة لتجاوز الشرعية الحزبية وتطبيق مقتضيات القانون الداخلي في حق كل من أساء ويسيء إلى الاتحاد.

وكان اللقاء الذي نظم أمس صباحا بأكادير، قد عرف مقاطعة واسعة من اتحاديي سوس، وذلك بعد دعوة لشكر لقياديي الحزب، بمقاطعة اللقاء الذي لا يستمد أي شرعية ولا تربطه أي علاقة بتنظيمات الحزب ولم يحصل على الموافقةى محليا ووطنيا.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.