سجادة تركية رقمية مضيئة لمعرفة إتجاه القبلة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سجادة تركية رقمية مضيئة لمعرفة إتجاه القبلة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 16 أغسطس 2012 م على الساعة 16:57

[youtube_old_embed]6w-h5imEka0[/youtube_old_embed]

إبتكر المصمم التركي سونر أوزانش سجادة للصلاة تضيء حين توضع في الإتجاه الصحيح للقبلة، وحول طريقة عمل السجادة، قال أوزانش: « يحتاج المسلمون إلى معرفة إتجاه مكة للصلاة لذا يستخدمون بوصلة لتحديده، وإبتكاري هو تضمين بوصلة رقمية في سجادة الصلاة الأمر الذي يضيء سطح السجادة حين يكون الإتجاه صحيحا. » وتعمل سجادة الصلاة المبتكرة بوضعها على الأرض وتحريكها حتى تضيء وحينها يمكن أن تبقى مضيئة أو تطفئ نورها،يشار إلى أن هذه السجادة ثمرة لمشروع أوزانش في التصميم الصناعي،وتعمل السجادة على لوحة دوائر كهربائية ويمكنها تحديد اتجاه القبلة في مكة من أي مكان بالعالم، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز كما تحتوي السجادة على مكان في أسفلها لاختيار المدينة الموجود بها المصلي، الأمر الذي يمكنه من إعادة برمجتها لتحديد اتجاه القبلة أينما ذهب،وعادة ما تصنع سجاجيد الصلاة التقليدية من النسيج لكن سجادة أوزانش مصنوعة من البلاستيك وقماش يستخدم في بزات الغوص،وقال أوزانش: « لها ثلاث طبقات، العلوية مصنوعة من قماش البولي ايثيلين تيريفثالات ثم طبقة الشاشة المطبوعة والتي نستخدم فيها الفوسفور كحبر وهو الذي يضيء بالكهرباء ثم طبقة أخرى عازلة،وأضاف: « لذلك فإن طبقة الفوسفور موضوعة بين طبقتي بلاستيك، ثم يوجد تصفيح من طبقة لينة في الأسفل لتعطي بعض الراحة. »،ولا يوجد الآن سوى نسختان فقط من هذه السجادة إحداهما في متحف الفن الحديث بنيويورك،ويأمل أوزانش أن يتم إنتاج سجادته تجاريا، إلا أنه يحتاج لجمع ما يصل إلى مئة ألف دولار أميركي ليتمكن من ذلك،وقال المصمم التركي المقيم في بريطانيا إنه لا يسعى للتربح من فكرة دينية، موضحا أن استخدام هذه السجادة لن يكون قاصرا على المسلمين فقط إذ يمكن استخدامها كعمل فني يعلق على الحائط أو كضوء ليلي،ويشار إلى أن أوزانش يستخدم موقعا على الإنترنت لجمع التبرعات اللازمة لإنتاج سجادته وتسويقها تجاريا، حيث ينتهي اليوم 15 أوت الآجال المحددة نهائيا لجمع التبرعات

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة