A Tunisian student residing in Morocco casts his vote at the polling station inside the Tunisian embassy in Rabat

حزب النهضة يقر بهزيمته في الانتخابات والعلمانيون يكتسحون القواعد

أقر حزب النهضة الإسلامي التونسي بهزيمته اليوم الاثنين في انتخابات من شأنها أن تجعل القوة العلمانية الرئيسية في البلاد أقوى حزب في البرلمان.

وحزب النهضة أول حركة إسلامية تتولى السلطة بعد انتفاضات الربيع العربي التي وقعت في عام 2011.

ولم تعلن بعد النتائج الرسمية للانتخابات التي جرت أمس وهي ثاني انتخابات برلمانية منذ الإطاحة بالرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي.

ولكن قياديا بارزا في حركة النهضة التي حكمت من خلال ائتلاف إلى أن أجبرت عن التنحي لصالح حكومة تسيير أعمال خلال أزمة سياسية في بداية العام- أقر بالهزيمة أمام حزب نداء تونس العلماني، حسب ما نشرته « رويترز ».

وقال لطفي زيتون وهو قيادي بارز في الحركة لرويترز « قبلنا النتيجة ونهنئ الفائز نداء تونس ونؤكد دعوتنا مجددا لحكومة وحدة وطنية لما فيه مصلحة البلاد ».

وفي وقت سابق قال مصدر حزبي إن الإحصاءات الأولية أظهرت أن حزب نداء تونس العلماني فاز بأكثر من 80 مقعدا في البرلمان الذي سيضم 217 نائبا مقابل 67 مقعدا لحركة النهضة الاسلامية.

وقال مسؤول بحزب نداء تونس « وفقا للنتائج الأولية نحن في المقدمة بفارق مريح. » ولكنه لم يؤكد الأرقام التي ذكرها المصدر الأول.

ومن المتوقع أن تعلن الهيئة المستقلة للانتخابات في وقت لاحق اليوم الاثنين النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية. ولكن للأحزاب الأكبر مندوبين في مراكز الاقتراع يشرفون على الفرز الأولي مما يسمح لهم بعد الأصوات ومعرفة النتائج بصورة غير رسمية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.