الطالبي العلمي "يعترف" بالبرلمانيين "المنشقين" عن لشكر

الطالبي العلمي « يعترف » بالبرلمانيين « المنشقين » عن لشكر

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الإثنين 27 أكتوبر 2014 م على الساعة 16:50

أوضحت مصادر مطلعة، أن اجتماعا عُقد في مجلس النواب في نهاية الأسبوع الماضي وجمع كلا من الطالبي العلمي والبرلمانيين المنتمين إلى حزب الاتحاد الاشتراكي والمناوئين للكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، بهدف إخبار رئاسة المجلس بمستجد تأسيس مجموعة نيابية تشتغل تحت مظلة الفريق الاشتراكي، من جهة، ومن جهة أخرى بحث سبل تمكين هؤلاء البرلمانيين من أدوات ولوجيستيك وموارد بشرية لأداء أدوارهم الرقابية والتشريعية.

وكشفت المصادر ذاتها، وفق ما تورده يومية « صحيفة الناس » في عددها ليوم غد الثلاثاء 28 أكتوبر، أن اتفاقا مبدئيا جرى بين الطرفين يقضي بوضع قاعة للاجتماعات وموظفين ومستلزمات العمل الإدارية رهن إشارة المولود الجديد ابتداء من بداية الشهر المقبل، وهو الاتفاق الذي اعتبرته المصادر نفسها اعترافا ضمنيا من قبل رئاسة مجلس النواب بهذه المجموعة النيابية، وضربة موجعة للكاتب الأول لحزب « الوردة » الذي يسعى جاهدا إلى محاصرة النواب « الغاضبين » وكسر شوكتهم، خاصة بعد تلقيه صفعة من أنصار شباط والباكوري في نهاية الأسبوع، حيث حضر نواب ومستشارون ينتمون إلى حزب الأصالة والمعاصرة والاستقلال اليوم الدراسي الذي نظمه عمدة أكادير طارق القباج باسم المجموعة البرلمانية في موضوع « مشروع قانون المالية ومآل الإصلاح »، في الوقت الذي اعتبر إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، أن النشاط الذي نظم « لا علاقة له بالحزب، لأن أجهزة الحزب ومؤسساته محددة بالأنظمة والقوانين »، مضيفا في « تدوينة » على صفحته الرسمية على « فايسبوك »: « أود أن أوضح للاتحاديات والاتحاديين في إقليم أكادير أن لا علاقة للحزب بالنشاط المنعقد باسم « مجموعة من النواب الاشتراكيين »، لأن أجهزة الحزب ومؤسساته محددة بالأنظمة والقوانين ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة