تحقيق:لهذه الأسباب يلفظ 90 % من الأطفال دون 15 سنة أنفاسهم بسبب لسعات الأفاعي والعقارب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تحقيق:لهذه الأسباب يلفظ 90 % من الأطفال دون 15 سنة أنفاسهم بسبب لسعات الأفاعي والعقارب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 14 أغسطس 2012 م على الساعة 12:14

ذنبها أنها طفلة، وأنها ولدت لتلعب في تربة بلد توقف فجأة عن انتاج مصل مضاد لسموم الأفاعي والعقارب! هذا حال سارة زاكزو ورضوان بن دهبية مريم محسن وكلثوم حمي وآخرون وأخريات.. فكما تلاحظون في الجدول أسفله سجلت في الآونة الأخيرة عدة حالات وفاة إلى حدود شهر يونيو 2012! سارة زاكزو واحدة من ضحايا الأفاعي والعقارب التي أثارت غضب ساكنة بني ملال، وولَّدت روح التظاهر لدى المغاربة الذين طالبوا بوقف نزيف إهمال الأطفال تحت رحمة السم بدون مصل مضاد!  
يروي أب الضحية بنبرة حزينة قصة وفاة فلدة كبده قائلا: »ابنتي سارة التي تبلغ من العمر ثماني سنوات، والتي كانت تدرس بالمستوى الثالث ابتدائي، كانت تلعب مع صديقاتها بجانب المنزل، لكن بعد عودتها من المدرسة، لدغتها أفعى ». 
ويضيف متألما: » لقد نقلت ابنتي إلى المركز الصحي الذي لا يتوفر على أبسط وأدنى وسائل العلاج، علما أنني حاولت جاهدا البحث عن سيارة إسعاف وسيارة أجرة، لكن لم أجد أمامي سوى عربة تجرها دابة، وبعد وصولنا الى المركز الاستشفائي الجهوي، كان علي أن أمكث هناك خمس ساعات بالعناية المركزة، لأنهم رفضوا تسليمي سيارة إسعاف لنقلها إلى الدار البيضاء، بدعوى أن هاته الأخيرة مستعملة، ولذلك كُتب على ابنتي أن  تلفظ أنفاسها الأخيرة وهي في الطريق ».
لم تمر هذه الحادثة المؤلمة على والد سارة دون أن تخلف في قلبه غصة ما تزال تؤرقه، والبكاء الذي كان ملاذه الوحيد لتخفيف كربه، لم يعد يجدي في شيء، فالكارثة عظمى، ولذلك كان عليه أن يبحث عن كل الطرق التي بإمكانه أن تنقذه من هذا الوضع المظلم. لقد قرر والد سارة أن يصرخ بطريقته، أن يشارك العشرات في الوقفة الاحتجاجية التي تندد بالإهمال، ومنها الوقفة التي احتج فيها المشاركون على الإهمال الذي قاد سارة إلى الموت، ليس هذا فقط، فوالد سارة يفكر في تنظيم وقفات احتجاجية أخرى، ألم نقل لكم أن رحيل سارة المفاجئ ما يزال مؤلما؟. 
هناك مئات الحالات من سارة التي كبتت في نفسها حر الألآم ، ولازالت تعيش في صمت قاتل لأنها يوما بعد يوم تفقد أطفالها الأبرياء بسبب اللامبالاة، وليس في هذا الكلام غلو أو مزايدة أو رغبة في تسويد الوضع، فآفة الإصابة بالتسمم بسبب لسعات العقارب أو الأفاعي كانت ومازالت تعاني منها الشعوب مند الأزل، وللإشارة فقط، فيرجع عمر العقارب إلى خمسمائة مليون سنة، ونحن في المغرب الذي يعرف تقلبات مناخية ملحوظة، من صيف حار وشمس حارقة، تجعل هذه الحشرات والزواحف السامة تخرج من أوكارها لتبحت عن ضحية تنضاف إلى سجل الموت، خصوصا حينما تتواطؤ سموم العقارب والأفاعي مع غياب وسائل الإنقاذ من سيارات الإسعاف والبنيات التحتية … المصيبة تكبر، فتصبح الكارثة، الأهالي يستغيثون، لكن ما عساهم يفعلون وهم يفتقدون لأبسط وسيلة يوصلون بها فلذات أكبادهم إلى أقرب مكان للعلاج، لا يهم أن يكون مستوصف حتى وإن لا يحمل من المستوصف إلا الاسم،  هذا حالهم، خصوصا في ذلك العالم الذي يمتد على آلاف الكيلومترات في القرى والبوادي المهمشة دائما…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة