حسن بناجح لـ »فبراير كوم »: محمد السادس رفض الملكية البرلمانية وهذه مشكلتنا معه

بناجح:أستغرب لهذا الهجوم الكاسح لعدد من أعضاء « البيجيدي » على جماعتنا

خلف قرار دخول جماعة العدل والاحسان، على خط الإضراب الذي دعت إليه المركزيات النقابية، ضد حكومة عبد الإله بنكيران، جدلا كبيرا، على مواقع التواصل الاجتماعي، بين أنصار حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، وأعضاء الجماعة.

فقد عبر عدد من أعضاء ومنخرطي حزب العدالة والتنمية عن استغرابهم من دخول الجماعة في الإضراب ضد الحكومة.

غير أن حسن بناجح، القيادي بجماعة العدل والاحسان، استغرب لذلك وكتب على صفحته بالفايسبوك قائلا: »أعجب للهجوم الكاسح لعدد من أعضاء العدالة والتنمية على العدل والإحسان مباشرة بعد إعلان القطاع النقابي للجماعة دعمه للإضراب العام رغم أن الأمر في تقديري بسيط جدا ويتعلق باختلاف واضح ومشروع في اختيارين متباينين ومن غير المقبول أن يفرض أحدهما منطقه على اﻵخر ».

وأضاف القيادي في الجماعة ، أن « العدل واﻹحسان مستقلة في قراراتها، وهي حرة في أن يكون لها تقدير أن انخراط نقابييها في اﻹضراب العام إلى جانب من يراه اﻹخوة في العدالة والتنمية مفسدا هو في تقدير الجماعة من أجل خدمة مصالح الشعب كما تراها هي ».

وختم القيادي في جماعة العدل واﻹحسان تدوينته بالقول »كما أن اﻹخوة في العدالة والتنمية أحرار في أن يكون لهم تقدير أن قيادتهم لحكومة في ظل النظام الذي تراه العدل والإحسان أصل كل فساد، هو في تقدير الحزب خدمة لمصالح الشعب كما يروها هم ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.