لطفي يطالب برحيل حكومة "البيجيدي" وإقالة الوزير مبديع | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لطفي يطالب برحيل حكومة « البيجيدي » وإقالة الوزير مبديع

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 م على الساعة 12:02

طالب علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، حكومة عبد الإله بنكيران، بالرحيل عن تدبير الشأن العام، بسبب « المآسي الإنسانية وحرمان وفقر وبطالة وأمية وسقوط المنازل على ساكنتها وإزهاق أرواح، الذي أكد بأن حكومة « العدالة والتنمية » تسببت فيه من توليها تدبير الشأن العام ».

وهاجم لطفي، في ندوة صحفية، عقدت صباح اليوم، بالرباط، خصصت لتفسير دواعي مشاركة المنظمة في إضراب يوم غد الأربعاء، حكومة عبد الإله بنكيران، متهما إياها بـ »تفقير الشعب المغربي، وتهديد الاستقرار الاجتماعي للبلد »، مشيرا إلى أنها « تجاوزت الخطوط الحمراء وتهدد الاستقرار الاجتماعي، وتسير بالمغرب إلى وضع الانفجار، بسبب ما أسماه بـ »اختياراتها المدمرة وسذاجتها مع طبقة عاملة تطالب بالإنصاف واحترام الحقوق النقابية ومتقاعدين يطالبون بالكرامة وفقراء بالعيش الكريم ونساء بالمناصفة وعدم التمييز ».

وانتقد الكاتب العام للمنظمة المغربية للشغل، الذي حرص على تسمية الحكومة الحالية بـ »حكومة العدالة والتنمية »، سياسة عبد الإله بنكيران، مشيرا إلى أن حكومته فشلت في تفعيل مقتضيات الدستور والقيام بإصلاحات سياسية حقيقية ووضع الأسس الكفيلة بالنهوض السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي، ومحاربة الفساد والمفسدين، وضمان استقلالية القضاء، والحد من نهب الثروات الوطنية، وتهريبها والتملص الضريبي ».
وأضاف لطفي أن حكومة « العدالة والتنمية » استسلمت وركعت لتوصيات واملاءات المؤسسات المالية الدولية خاصة البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي »، مؤكدا أنها تسعى إلى معالجة أزمتها على حساب قوت الفئات الشعبية الفقيرة والطبقة المتوسطة، ولجأت إلى إغراق البلاد في المديونية الخارجية واستنزاف جيوب المواطنين وتحرير وخوصصة الكهرباء »، » فالحكومة الحالية تسعى بكل الوسائل والأساليب للقضاء على الحركة النقابية بإلغاء حق الإضراب والتظاهر السلمي، ومن حقنا أن نطالبها بالرحيل، وسنستمر في المقاومة الاجتماعية السلمية المسؤولة في إطار جبهة اجتماعية ضد مشروع العدالة والتنمية وسياساتها التفقيرية النيوليبرالية »، يقول لطفي.

وعزا الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل أسباب المشاركة في الإضراب العام إلى أن حكومة « العدالة والتنمية » عجزت عن حل مشاكل المغاربة، وتهدد الاستقرار الاجتماعي بخياراتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية التي وصفها بـ »المفلسة »، وفي ضربها لحقوق ومكتسبات الطبقة العاملة والطبقة المتوسطة »، مطالبا بإقالة وزير الوظيفة العمومية، محمد مبديع، وذلك على خلفية تصريحه الأخير بأن الموظفين لايشتغلون في المعدل إلا 18 دقيقة في اليوم ».

إلى ذلك كشف علي لطفى أن المركزيات النقابية ستنظم مسيرة وطنية شعبية، مشيرا إلى أن المجلس الوطني للنقابات سينعقد أيام 7، 8، 9 نونبر 2014 من أجل تحديد تاريخها والسعي للتنسيق والوحدة النضالية مع كافة النقابات والهيئات المهنية والحركات الاحتجاجية والاجتماعية »، داعيا باقي المركزيات النقابية إلى تكوين « جبهة نقابية حقيقية » لمواجهة الحكومة الحالية وسياساتها الفاشلة، وترك الحسابات « السياسوية » الضيقة جانبا »، مؤكدا أن « المنظمة اليمقراطية للشغل لاتتلقى تعليمات من أي جهة كيفما كانت، ولاتنتمي لأي حزب سياسي ».

أكتب تعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن أراءهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من الموقع.

الطامة الكبرى هي ان الفساد ينخر حتى النقابات و رجالاتها. كيف يمكن الوثوق في أشخاص يدعون الدفاع عن المواطنين و همهم الأول هو مصالحهم الشخصية و مصالح سلالتهم.سيأتي الحساب في الدنيا قبل الآخرة، و من يعتقد أن الشعب سيبقى ساكتا أمام الإهانة فقد أخطأ.

عبدو2014

واش أنت لي كتحكم فهاد لبلاد ولا الشعب عبر صناديق الإقتراع هو الحاكم؟؟؟ نقابات الكرطون وخدمة أجندات سياسية وديماغوجية يريدون فرض مصالحهم الشخصية غلى الشعب والإلتفاف على مطالب الشغيلة والركوب عليها.

مواضيع ذات صلة