المنظمة العربية للتنمية الادارية تعقد مؤتمرها الـ100 بالرباط | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المنظمة العربية للتنمية الادارية تعقد مؤتمرها الـ100 بالرباط

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 م على الساعة 13:16

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء بالرباط أشغال الدورة العادية ال100 للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية ، التي تستمر على مدى يومين .

وتبحث هذه الدورة ، التي يحضرها الوزراء ممثلو الدول الاعضاء في المجلس التنفيذي للمنظمة ، والذي يتشكل من كل من المغرب والسعودية ومصر والأردن والامارات العربية وسلطنة عمان والكويت، القضايا ذات الصلة بالتصورات والمتطلبات الخاصة بتبني المنظمة لبرنامج خاص بتعزيز التقنية في الوزارات والمرافق العامة في الوطن العربي انطلاقا من الاستراتيجية التي تم تحديدها من طرف المنظمة ،الى جانب إعادة هيكلة موازنة المنظمة لسنتي 2015-2016 ومتابعة تنفيذ القرارات السابقة للمجلس التنفيذي.

وفي كلمة بالمناسبة، أشاد محمد مبدع الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الادارة بالجهود المحمودة والمتواصلة التي تبذلها المنظمة من أجل الرفع والارتقاء بمستوى أدائها خدمة للتنمية الادارية بالوطن العربي، معربا عن ارتياحه لاختيار المنظمة للمغرب من أجل احتضان الدورة الحالية لمجلسها التنفيذي،مما من شأنه أن يشكل فرصة مواتية للدول الاعضاء لتبادل الآراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك سيما ما يتصل منها بمجالات تطوير الادارة العربية وتعزيز قدراتها البشرية.

كما نوه الوزير بروح التعاون البناء والوثيق الذي يطبع علاقة المنظمة بوزارة الوظيفة العمومية وتحديث الادارة بالمغرب، معربا عن يقينه بأن هذه الدورة ستكلل بالنجاح ، بالنظر لما ستسفر عنه من قرارات حكيمة ستساهم من دون شك في زيادة إشعاع المنظمة واستدامة عطائها آخذة بعين الاعتبار كل المتغيرات التي تحيط بمسلسل التحديث والتطوير الاداري .

وبعد ذلك انكب المشاركون في أشغال المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الادارية على مناقشة جدول أعمال الدورة العادية في جلسة مغلقة، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء.

يشار الى ان المنظمة العربية للتنمية الادارية ، منظمة متخصصة تابعة لجامعة الدول العربية ،تروم تحسين جودة الخدمات المقدمة من طرف الادارات العمومية في الدول العربية ،ورفع مستوى قدرات موظفيها ، وكذا التقريب بين النظم الادارية القائمة في هذه الاقطار وتوحيدها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة