حداد:"الهوفينغتون بوست ماروك نافذة لرؤية العالم بصورة مغايرة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حداد: »الهوفينغتون بوست ماروك نافذة لرؤية العالم بصورة مغايرة

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الأربعاء 29 أكتوبر 2014 م على الساعة 13:46

ذكر وزير السياحة لحسن حداد، مساء أمس الثلاثاء بالدار البيضاء، أن الموقع الإلكتروني « الهوفينغتون بوست ماروك » أو « هوفبوست ماروك » هو دعامة إعلامية إلكترونية تمثل نافذة جديدة لرؤية العالم بصورة مغايرة.

وأوضح حداد، في حفل إطلاق هذا الموقع، أن هذا الأخير هو فضاء هام يتيح لمستعملي الأنترنت المغاربة من التعبير وتبادل المعلومات والأفكار مع جمهور واسع على الصعيد الدولي، معربا عن ارتياحه لإطلاق هذه الوسيلة التواصلية التي يمكن للوزارة أن تتعاون معها.

من جهته، ذكر المدير العام للموقع جيمي مايمان أن « الهوفينغتون بوست ماروك » استكمل المشروع الإقليمي « الهوفينغتون بوست المغرب العربي »، والذي تم إطلاقه بالجزائر وتونس قبل سنتين.

وأضاف مايمان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي قام بها المغرب في السنوات الأخيرة، جعلت من إطلاق « هوفينغتون بوست » حدثا متميزا، مؤكدا أن المغرب يتوفر على قاعدة جمهور حيوي رغبت هذه الوسيلة التواصلية في التواجد بالقرب منه على غرار انتشارها الإقليمي في المغرب العربي.

أما مدير « هوفينغتون بوست ماروك »حديوسف الزيراوي، فقد أشار إلى أن هذا النموذج الجديد من الإعلام الإلكتروني يمكن جميع الفاعلين من المشاركة في النقاشات المتعلقة بالقضايا الكبرى الراهنة، وتشجيع تبادل الأفكار ووجهات النظر بين مستعملي الأنترنت.

وأضاف أن هذا الموقع سيتيح للمغاربة التعليق ونشر المواضيع التي تهمهم، مبرزا أن هذه القاعدة الإعلامية الوطنية ذات البعد العالمي تمثل وسيلة إخبارية لجميع الأجيال.

ويأتي هذا الموقع الإلكتروني المغربي الجديد لتدعيم قاعة التحرير العالمية لÜ » هوفينغتون بوست »، التي تعرف تطورا متواصلا لتغطي 14 سوقا في نهاية 2015، كما يسجل هذا الموقع أزيد من 115 مليون زائر في العالم، وأكثر من 80 ألف مدون انطلاقا من سياسيين وطلبة ومشاهير ومرورا بجامعيين وآباء، الذين يعلقون بشكل مباشر على المواضيع التي يميلون إليها.

ولهذا الموقع نشرات بكل من المملكة المتحدة، وكندا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، واليابان، والمغرب العربي، وألمانيا والبرازيل، وكوريا الجنوبية، كما سبق له أن حصل على جائزة « بوليتزر » من أجل أخباره السريعة، ومقالاته العميقة، ومواضيعه المختلفة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة