هيلتون تريد فتح محل في مكة والسعوديون يعتبرونه تدنيسا للمدينة!

هيلتون تريد فتح محل في مكة والسعوديون يعتبرونه تدنيسا للمدينة!

لم يتقبل السعوديون إقدام النجمة باريس هيلتون على فتح فرع لمتاجرها المنتشرة حول العالم في مدينة مكة المكرمة، لبيع الإكسسوارات والحقائب، في مجمع  «مكة مول». فبعدما أكدت هيلتون الخبر على حسابها عبر «تويتر»، بتغريدة قالت فيها إن هذا المتجر هو الفرع الخامس لها في السعودية، ورقم 42 عالميا، وبكونها جد سعيدة بافتتاح محلها الجديد، احتج السعوديون بشدة على السماح لهيلتون بفتح هذا المتجر داخل مدينة مكة، واعتبروا الأمر تدنيسا للمدينة.    افتتاح الفرع الجديد إثار حفيظة السعوديين على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، نظرا للمكانة التي تحظى بها مكة باعتبارها مدينة مقدسة، ونظرا لكون هيلتون نجمة مثيرة للجدل، وشاركت في عدة أفلام إباحية ولها علاقات جنسية متعددة.   واختلفت الانتقادات التي كتبها السعوديون في تعليقهم على افتتاح المحل، حيث رأى البعض أن السماح «لباريس هلتون، أحد رموز الفجور الغربي بفتح نشاط تجاري في مكة باسمها استهتار بالمقدسات وانعدام للمسؤولية.»   كما  تساءل أحد المغردين عن سبب اعتراض بعض السعوديين على افتتاح المتجر، بالرغم من عدم اعتراضهم على وجود فندق الهيلتون، وكتب: «يعني وجود فندق الهيلتون الضخم عادي، لكن محل صغير كارثة .. متى تكون اهتماماتنا كاهتمامات العالم المتحضر؟».   وتساءل مغرد آخر عن ازدواجية المعايير التي تتبعها السلطات السعودية في التعامل مع المرأة حيث قال: «المرأة السعودية لا تملك حق السياقة، والمرأة الأجنبية تمنح حتى حق الاستثمار في قلب بيوتكم! عاشت هيمنة الغرب!»   من جانب آخر اعتبر بعض المغردين كون التنديد الواسع بفتح المحل لا يعدو كونه مجرد تهويل لموضوع لا يستحق كل هذا الاهتمام. «ليه مكبرين الموضوع الشغلة كلها متجر والناس يشترون ويبيعون ملابس وشنط، مو خمور وقالبينها مرقص ارتقو بفكركم»، كما كتب أحد المغردين على «تويتر».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.