الزمزمي يكشف حقيقة ظهور علامات "يوم القيامة"

الزمزمي يكشف حقيقة ظهور علامات « يوم القيامة »

  • تورية   لوزة
  • كتب يوم الجمعة 31 أكتوبر 2014 م على الساعة 12:18
معلومات عن الصورة : الزمزمي

كذَّب عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات و البحوث في فقه النوازل، ما ذهب إليه علي جمعة، مفتي الجمهورية المصرية السابق، الذي قال أن « انخفاض عين زغر »، وهي قرية في الأردن، بجانب البحر الميت، وكذا « جفاف نخل بيسان بالأراضي المحتلة بالشام، تعتبران علامتان ، من ضمن 3 علامات التي تعد مدخلا لعلامات الساعة الكبرى.

وقال الزمزمي، لـ »فبراير.كوم »، أن العلامة، التي أثارها علي جمعة، والمتعلقة بانخفاض بحيرة طبرية، هي علامة صحيحة، أما ما عدا ذلك فغير صحيح يورد الزمزمي.

وأشار الزمزمي، أن علي جمعة في حديثه عن تلك العلامات اعتمد عن أحاديث ضعيفة، مبرزا أن الهدف من نشر مثل هذه الأخبار هو إثارة انتباه الناس واستغرابهم.

وفي السياق نفسه، كان علي جمعة، مفتي الجمهورية المصرية السابق، قد قال خلال برنامج تلفزيوني ، إن هناك 3 علامات تعد مدخلا لعلامات الساعة الكبرى وقعت وتحققت، ومنها « انخفاض عين زغر »، وهي قرية في الأردن، بجانب البحر الميت.

وأضاف جمعة إن العلامة الأولى « جفاف نخل بيسان بالأراضي المحتلة بالشام ».

وأوضح أن العلامة الثانية، هي انخفاض بحيرة طبرية، وقد تحقق وانخفضت للحد الذي هدد « إسرائيل » بالعطش، ولهذا أقدمت « إسرائيل » على دخول جنوب لبنان، لتحويل مياه نهر الليطاني للبحيرة.

وأشار إلى أن العلامة الثالثة، هي « انخفاض عين زغر »، وهي قرية في الأردن، بجانب البحر الميت، وبالفعل انخفضت مياهها.

واعتبر جمعة أن علامات الساعة الصغرى تتحدث كلها عن انتشار الفساد في الأرض، والذي سيكون عرفا وأمرا مقبولا بين الناس.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة