بالفيديو..الرسالة التي استنفرت الجعايدي وأزعجت الملك محمد السادس

الملك يدشن مشاريع اجتماعية بالدار البيضاء

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، على تدشين المركز السوسيو- رياضي للقرب « محمد الزرقطوني » بالجماعة الحضرية دار بوعزة (إقليم النواصر) ، ومركز التنمية البشرية لرعاية الأشخاص المسنين بعمالة مقاطعات عين السبع- الحي المحمدي ، واللذان أنجزا باستثمار إجمالي يناهز 21 مليون درهم.

ويروم المركز السوسيو- رياضي للقرب « محمد الزرقطوني » ، الذي رصد له غلاف مالي قدره 7ر13 مليون درهم ، تنمية الملكات الرياضية لدى الأطفال والشباب ، ومحاربة الانحراف والهدر المدرسي ، والإدماج السوسيو- ثقافي والرياضي للساكنة المستهدفة ، وذلك من خلال ولوج أكبر للتجهيزات والخدمات الأساسية.

ويشتمل هذا المركز المشيد على مساحة إجمالية قدرها 9324 متر مربع ، والذي يعد ثمرة شراكة بين وزارة الشباب والرياضة ، والجماعة الحضرية لدار بوعزة ، على مسبح شبه أولمبي ، وملعب متعدد الرياضات ، وملعب لكرة القدم المصغرة من العشب الاصطناعي ، وملعب للكرة الحديدية ، وقاعتين للرشاقة ، وقاعة متعددة الوسائط ، وفضاء للألعاب ، ومقصف، وفضاءات خضراء حسب قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء.

أما مركز التنمية البشرية لرعاية الأشخاص المسنين (2ر7 مليون درهم) ، والمنجز في إطار برنامج محاربة الهشاشة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، بشراكة مع مؤسسة أمل لمساعدة مرضى القصور الكلوي والأعمال الاجتماعية ، والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني ، ومندوبية وزارة الصحة ، فسيؤمن التكفل من حيث الإيواء ، والإطعام ، والتتبع الطبي ، وضمان شروط راحة الأشخاص المسنين بدون موارد.

ويشتمل المركز الجديد (1700 متر مربع) ، الذي بوسعه استقبال 66 شخصا قاطنا و100 شخص في اليوم بكيفية مؤقتة ، على غرف للنوم ، ومطعم، وقاعات للفحص والترويض الطبي وعلاج الأسنان ، وقاعة لممارسة الرياضة ، وأخرى للصلاة ، ومطبخ ، وفضاءات خضراء. وسيكون بوسع الأشخاص المستهدفين ، من خلال هذه البنية الاجتماعية الجديدة ، التي تنهل من روح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، التوفر على إطار ملائم للاندماج الاجتماعي.

كما سيمنح خدمات المساعدة والاستشارة لأسر الأشخاص المسنين ، تكريسا لقيم التضامن والتآزر الأسري التي تميز المجتمع المغربي.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.