عسكريان يعلنان توليهما رئاسة بوركينا فاسو وهدوء في واغادوغو

عسكريان يعلنان توليهما رئاسة بوركينا فاسو وهدوء في واغادوغو

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 06 نوفمبر 2014 م على الساعة 13:28

ما زال الوضع في بوركينا فاسو ملتبسا غداة استقالة الرئيس بليز كومباوري بعد إعلان كل من مسؤولين عسكريين توليه مقاليد الرئاسة في البلاد حيث عاد الهدوء السبت في العاصمة واغادوغو وثاني المدن بوبو ديولاسو اللتين شهدتا أمس عمليات نهب واسعة.

فبعد ظهر الجمعة أعلن رئيس هيئة أركان الجيوش الجنرال نابيري اونوريه تراوري انه سيضطلع ب »مسؤوليات رئيس الدولة وفق الإجراءات الدستورية », رغم أن تولي مسؤوليات الرئاسة بالإنابة يعود إلى رئيس الجمعية الوطنية في حال « شغور » الحكم بموجب القانون الأساسي في بوركينا فاسو، حسب ما نشرته فرانس بريس.

وعلق مصدر دبلوماسي فرنسي على ذلك بقوله إن الإعلان هو « انقلاب عسكري » قد يؤدي إلى « لآلية عقوبات ».

وهذا الإعلان الذي أثار الغضب في شوارع واغادوغو اذ ان الجنرال تراوري يعتبر مقربا جدا من رئيس الدولة السابق– تسبب أيضا بانقسامات في الجيش.

فقد كثف الكولونيل اسحق زيدا الذي يتراس مجموعة من الضباط الشبان من مداخلاته مقررا في مرحلة اولى « تعليق » العمل بالدستور.

ثم ما لبث ان أعلن إقفال الحدود البرية والجوية, وهذا ما اكده مصدر فرنسي, وكذلك « تولي الحكم » من قبل « القوى الحية في الامة والقوات المسلحة الوطنية » التي يمثلها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة