مبتكر برامج مكافحة فيروس الأنترنت يطلب اللجوء

مبتكر برامج مكافحة فيروس الأنترنت يطلب اللجوء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 09 ديسمبر 2012 م على الساعة 8:50

عبر الأمريكي جون مكافي، مبتكر برامج مكافحة فيروسات الأنترنت، حدود بيليز إلى غواتيمالا حيث قال إنه سيطلب اللجوء السياسي.   واختفى مكافي عن الأنظار منذ ثلاثة أسابيع عقب إعلان شرطة بيليز أنها تريد استجوابه «كشخص محل اهتمام» في جريمة قتل جاره الأمريكي جريجوري فول الذي سبق وأن تشاحن معه.   وقال مكافي، في محادثة هاتفية مع رويترز من المحكمة العليا في غواتيمالا: «ليست لدي خطط كثيرة للمستقبل في الوقت الحالي».   وأضاف قائلا، بعد أن فر من بيليز برفقة صديقته سامانثا: «أما عن سبب اختياري لغواتيمالا فلأنها دولة على حدود بيليز، والأهم أن المدعي العام السابق في البلاد هو عم سامانثا، وعلمت أنه سيساعدنا في الإجراءات القانونية».    وأضاف أن المدعي العام السابق، تيليسفورو جويرا، يتولى قضيته ويسعى إلى الحصول له على حق اللجوء السياسي، «ولا أعتقد أن هذه ستكون مشكلة كبيرة. يمكنني أن أتكلم بحرية وأمان من هنا».   وصدام مكافي مع السلطات في بيليز يناقض تماما ما حققه من نجاح في الولايات المتحدة، حيث أسس شركة مكافي أسوشيتس في أواخر الثمانينات، وجنى ملايين الدولارات من ابتكار برنامج لمكافحة فيروسات الأنترنت يحمل اسمه.   ويقول مكافي إنه تعرض للاضطهاد لأنه رفض التبرع بأموال لساسة في بيليز التي أحبها واعتبرها وطنه، وأقام في إحدى جزرها لنحو أربعة أعوام.    وقال مصدر في حكومة غواتيمالا إنه ما من سبب يدعو إلى احتجاز مكافي لعدم وجود أي دعاوى قضائية ضده في البلاد.   وقال وزير خارجية غواتيمالا، هارولد كاباليروس، إن حكومته لم تتلق أمر اعتقال بحقه، وإنها ستدرس طلبه اللجوء حين يتقدم به.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة