السويد أحرجت العرب

السويد أحرجت العرب

  • فهمي هويدي
  • كتب يوم الأحد 02 نوفمبر 2014 م على الساعة 0:25

فى الوقت الذى سكتت فيه الحكومات العربية على إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى، لأول مرة منذ 14 عاما، فإن حكومة السويد أعلنت فى 30/10 قرارها التاريخى الاعتراف بدولة فلسطين. ومن ثم أطلقت بادرة هى الأولى من نوعها بالنسبة للدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى ـ صحيح أن مجلس العموم البريطانى كان قد صوت لصالح دولة فلسطين فى شهر أكتوبر الماضى، إلا أن ذلك كانت له دلالته الرمزية والمعنوية، الأمر الذى دفع فرنسا إلى الإعلان عن أن ذلك الاعتراف سيتم «يوما ما».

هذا التطور الإيجابى فى الموقف الأوروبى إزاء القضية الفلسطينية له شواهد أخرى عدة. ففى شهر أكتوبر الماضى ـ وبضغط من النشطاء ــ تم استبعاد إسرائيل من المناورات الحربية التى كان مزمعا إقامتها فى جزيرة سردينيا بإيطاليا. وفى الشهر ذاته جرى منع سفينة «زيم» الإسرائيلية من الرسو والإنزال بميناء أوكلاند على الساحل الغربى الأمريكى.

يحدث ذلك فى حين تزداد حملة مقاطعة إسرائيل اتساعا، سواء على صعيد العلاقات الأكاديمية والثقافية أو العلاقات الاقتصادية. وقد تصاعدت تلك الحملة إبان الاعتداء الإسرائيلى على غزة فى شهر يوليو الماضى، الأمر الذى دفع 150 مثقفا أيرلندا إلى إصدار بيان أعلن مقاطعتها الثقافية والأكاديمية. وكان للفنانين دورهم الملحوظ فى هذا المسار. ومن الذين أعلنوا تأييدهم لمقاطعة إسرائيل المغنى الشهر روجر ووترز «فرقة بلند فلويد» والكاتبة الكندية ناعومى كلاين والأمريكية اليس ووكر والموسيقى الفيس كوستيللو والمخرج البريطانى كن لوتش الحائز على جائزة «كان» والكاتب البريطانى جون يرجر. وهناك آخرون ألغوا أنشطتهم الفنية فى تل أبيب مثل فرقة ذا بيكسيز، والمغنى الشهير بونو، والفرنسية فانيسا بارادى، ومغنى الراب سنوب دوغ.. الخ. أما حملة مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية المقامة بصورة غير شرعية فوق الأراضى المحتلة فقد اتسع نطاقها حتى قدرت الخسائر الناجمة عنها بنحو أربعة مليارات دولار.

  هذا الذى يحدث فى العالم الغربى جدير بالتقدير والحفاوة، لأنه يعنى ببساطة أن الغشاوة التى غطت الأعين وحملات التضليل التى خدعت كثيرين والدعايات الإسرائيلية المسمومة، ذلك كله له أجله المحدود وما كان له أن يستمر. سواء لأن ثورة الاتصال فتحت الأعين على ما كان محجوبا أو لأن الممارسات والعربدات الإسرائيلية صارت من الفظاظة والبشاعة بحيث أنها صدمت مشاعر الغربيين ونبهتهم إلى ما غفلوا عنه طويلا. كما أننا لا نستطيع أن نغفل فى هذا الصدد دور النشطاء العرب المتجنسين أو الأوروبيين أو عناصر حملة مقاطعة إسرائيل الفاعلة فى الضفة الغربية.

المفارقة التى تستحق تنويها ودراسة أنه فى الوقت الذى ارتفعت فيه أسهم القضية الفلسطينية فى العالم الغربى، فإنها تراجعت بصورة مقلقة فى العالم العربى، و سوف تدهشنا حقيقة أن الربيع العربى الذى تعلقت به الآمال الكبار فى عام 2011، واجه انتكاسات جعلت إسرائيل المستفيد الأكبر منه، بدلا من أن تكون المصدوم الأول من وقوعه.

ذلك أن أحدا لا يستطيع أن ينكر أن القضية الفلسطينية لم تعد قضية العرب المركزية، ولا قضية العرب الأولى، حتى أزعم أن القرار السويدى أحرج النظام العربى. ذلك أن العالم العربى بأنظمته ونخبه وإعلامه أصبح مشغولا بصراعاته الداخلية وحروبه الأهلية، ضد داعش وجبهة النصرة وأنصار الشريعة والحوثيين والإرهاب… إلخ. وجدير بالذكر أنه فى السابق كانت إسرائيل تبذل جهدا لإلهاء العرب من خلال إقناعهم بأن إيران هى العدو وليس هى، لكننا أعفيناها من ذلك الجهد الآن وانصرفنا عنها برغبة منا إلى الاشتباك مع غيرها.

لم تكتف إسرائيل بذلك، ولكنها نشطت فى العالم العربى على أكثر من جهة. فقد اعتبرت نفسها حليفا لبعض الأنظمة العربية ضد «الإرهاب»، حتى اصطفت معها تلك الأنظمة فى الحرب على المقاومة وحصار غزة. فى الوقت ذاته فإنها تمددت اقتصاديا وتجاريا فى العالم العربى، خصوصا منطقة الخليج التى تجاوز فيها الحضور الإسرائيلى تلك الحدود، حتى صار لها دورها فى بعض الأنشطة الأمنية. ومن ثم فلم يعد التطبيع مقصورا على بعض الدول التى عقدت اتفاقات سلام مع الدولة العبرية، ولكنه تجاوز تلك الصيغة بمراحل، مع دول لم توقع تلك الاتفاقات، لكنها حرصت على أن تبقى العلاقات المتنامية واقعا مسكوتا عليه وغير معلن. وفى هذه الأجواء فإن الحديث عن مقاطعة إسرائيل لم يعد واردا وأصبح حبرا على ورق، استثنى من ذلك الكويت التى لاتزال حركة المقاطعة نشطة فيها. وقد حققت عدة نجاحات فى مواجهة محاولات التسلل الإسرائيلى إلى أسواقها.

تتواصل المفارقات حين نلاحظ أن قلق السلطات الإسرائيلية من التحولات الحاصلة فى العالم الغربى أصبح أكبر من قلقها إزاء التحولات المتلاحقة فى العالم العربى. ذلك أن من شأن الأولى أن تهدد مصالحها ومخططاتها المستقبلية، أما بالنسبة للعالم العربى فإن إسرائيل أصبحت مطمئنة إلى أن مصالحها فى الحفظ والصون. خصوصا من جانب الدول العربية الكبرى. ذلك أن سلطاتها أقامت خلال سنوات الثورة الثلاث علاقات وثيقة للغاية مع القادة الإسرائيليين أدهشت بعضهم، حتى إن وزير الحرب موشى يعالون ادعى فى حوار أجرته معه قناة «بلومبرج» الأمريكية أن إسرائيل مع مصر والسعودية والإمارات يشكلون الآن جبهة واحدة لهم نفس الأعداء.

لا أستبعد أن يكون ذلك الاطمئنان الإسرائيلى إلى الجبهة العربية (إلى جانب شك تل أبيب فى تفاهمات واشنطن مع طهران) من بين الأسباب التى شجعت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تحدى الإدارة الأمريكية، حتى نقل عنه مؤخرا قوله إنه قرر شطب الرئيس أوباما من حساباته، وأنه سوف يخاطب الولايات المتحدة من خلال الكونجرس والحديث المباشر إلى الشعب الأمريكى.

 لقد خسرت إسرائيل بسقوط مبارك «كنزها الاستراتيجى»، لكن الربيع العربى أهدى إليها «منجمًا» حافلًا بالكنوز.


أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة