أبو حفص: "هذه تشيطانيت ديال الصغر وهذه حكايتي مع المرا اللي تسحابني مولات الطباسل" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أبو حفص: « هذه تشيطانيت ديال الصغر وهذه حكايتي مع المرا اللي تسحابني مولات الطباسل »

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم السبت 01 نوفمبر 2014 م على الساعة 14:29

أوضح محمد عبد الوهاب رفيقي الملقب بـ »أبو حفص »، أن صوته كان، يشبه صوت المرأة، حين كان طفلا صغيرا، وبالضبط في وسط الثمانينات حيث أدخل أبوه هاتفا ثابتا إلى منزلهم، فاستغله « أبو حفص » للاتصال بأرقام أناس لا يعرفهم، إذ كان يظن هؤلاء أنه امرأة.

وفي هذا السياق كتب أبو حفص في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك قائلا »: « زعما أنا صغري كنت ضريف ودايها غي ف قراية القرآن والمدرسة …ولكن هكداك ضروري شويا د التشيطين الله يسمح لينا….
في وسط الثمانينات الوالد دخل التلفون التابث للدار…وحدث بحال هذا بالنسبة لينا شي حاجة كبيرة بزاف…كان خصك تشد الصف عند مول المكتبة باش يدوز ليك شي نمرة….

الحاصول أفضل متعة كانت عندي هيا ميكون حتا واحد ف الدار ونقابل داك التلفون ونبقا نعيط لنماري على الله…واراك شمن قصص عندي مع ديك الأرقام.. ».

وأضاف أبو حفص « نظرا للعمر ديالي الصغير كان صوتي عبر الأثير بحال ديال شي مرا …فلي تيتكلم معايا تيحسابو انا مرا…واحد المرة دوزت واحد النمرة جاوباتني واحد سيدة كبيرة..
الو الو …
شكون معايا مولاة الطباسل؟..
اياااه مولاة الطباسل هادي جاوبتها…
شوفي اللا دوك الطباسل را مبقيتش بايعاهوم..

السيدة وباين عليها من فاس صدمتها: أويلي اش تتأولي نتينا ؟حنا تبايعنا وتشارينا وفضينا…
شوفي اللا هضرة وحدة انا مبقيتس بايعة ليك….

ياك ابنت لحرام من فعايلك ألبتي عليا وجهك اش غانأول لراجلي دابا وحنايا عندنا العرس…

اللا ما سوقيش انا طباسلي وانا حرة فيهوم…

المهم السيدة مخلاتش ليا بالسبان وانا جمعت ليها كاع السبان د لعيالات سمعتو ليها…الله يسمح ليا الله اعلم شنو بقا ترا بين ديك السيدة ومولاة الطباسل د بصح…عقل الصغر وما يدير….. ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة