الريسوني يطلق «think tank»

الريسوني يطلق «think tank»

في الوقت الذي كان ينتظر أن يعود إلى رئاسة حركة التوحيد والإصلاح بعد عودته من المملكة العربية السعودية، اختار أحمد الريسوني أن يؤسس «ثينك ثانك» (مركز تفكير) لإسلاميي المؤسسات. الفقيه الذي أزعج كثيرا بآرائه وخرجاته الإعلامية رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، وقبل ذلك القصر الملكي، اختار أن يؤسس «مركز المقاصد للدراسات والبحوث» الذي سيعنى بقضايا حارقة تهم، مثلا، علاقة العلماء بالحكام والعمل السياسي الإسلامي. وقال الفقيه المقاصدي، في حوار مع جريدة «التجديد»، إن المركز سيصدر تقريرا سنويا عن الحالة العلمية الإسلامية بالمغرب، وسيصدر كتابا حول الدين والتدين في العصر الحديث، وبحوثا حول العلماء والحكام، والعمل الإسلامي وإشكالاته، ومقاصد الشريعة في مختلف المجالات العلمية والعملية، والإشكالات الفقهية المالية للأعمال الخيرية.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.