أشهر مربي الأبقار الإيرلندي الذي يواجه السجن بتهمة تصدير أبقار مريضة للمغرب

أشهر مربي الأبقار الإيرلندي الذي يواجه السجن بتهمة تصدير أبقار مريضة للمغرب

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الأربعاء 05 نوفمبر 2014 م على الساعة 10:45

كشفت صحيفة « The examiner » الايرلندية، أن أحد أشهر مربي، و مصدري الأبقار الايرلنديين يواجه عقوبة بالسجن قد تصل إلى أربع سنوات، بتهمة الإساءة لسمعة اقتصاد المواشي بايرلندا بعد أن عمد إلى تصدير أبقار وموشي مريضة صوب الأسواق المغربية، تحت تقارير بيطرية مزورة.

وأكد قاضي ايرلندي، أمس الاثنين، حسب المصدر ذاته، أن مربي المواشي، « دافيد هانتر »)61عاما( يواجه عقوبة حبسية تصل إلى أربع سنوات، في حالة إن رفض دفع غرامة مالية قدرها 50 ألف يورو في فاتح دجنبر القادم، وغرامة مالية إضافية تصل إلى 50 ألف يورو في فاتح دجنبر 2016، وذلك بتهمة إلحاق الضرر بسمعة اقتصاد تربية المواشي بايرلندا من خلال تصدير أبقار مريضة للمغرب تحت تقارير بيطرية مزورة.

فمن أصل 120 بقرة، التي جرى تصديرها للمغرب من قبل هذا المربي الايرلندي، 12 بقرة فقط هي التي خضعت للفحص ضد بعض الأمراض المعدية التي تصيب الأبقار، مثل مرض « IBR »، الذي ينتقل عبر التنفس، ومرض « BVD »، المعروف باسم مرض « الإسهال البقري ». فالسلطات المغربية، تضيف الصحيفة الايرلندية، كان يتعين عليها ذبح تلك الأبقار تفاديا لانتقال العدوى.

وذكر المصدر ذاته أن المربي، والمصدر « دافيد هانتر » يواجه تهم ثقيلة تتلخص في: خلط اختبارات دم الأبقار الخالية من الأمراض باختبارات الأبقار المريضة، وهو ما يعد احتيالا على القانون، وثانيا، تقديم وثائق مزورة تدل على أن الأبقار المريضة جرى الاحتفاظ بها ولم يتم تصديرها، وثالثا تغيير عبارة « نتيجة سلبية » إلى عبارة  » نتيجة ايجابية » بخصوص بعض الأبقار التي جرى تصديرها للمغرب.

وأفادت الصحيفة الايرلندية أن  » السلطات المغربية سبق لها وأن اكتشفت، شهر غشت 2011، الأبقار المريضة التي صدرها « دافيد هانتر »، تحت وثائق مزورة تؤكد سلامتها من الأمراض المعدية.
ونقلت الصحيفة الايرلندية عن محامي الدفاع في المحكمة الجنحية، بايرلندا، قوله انه لا يعرف إن كان باستطاعة موكله « دافيد هانتر » دفع الغرامات التي قد تؤدي به نحو الإفلاس ».

المربي « دافيد هانتر » ليس الوحيد المتورط في هذه القضية، التي هزت اقتصاد المواشي بايرلندا، حيث تواطأت معه سيدة آخري، تدعى « جون ستافورد 47عاما(، التي عملت إلى جانب عائلة « هانتر » لما يقارب 20 عاما، حيث حوكم عليها بسنتين سجنا موقوف التنفيذ و 240 ساعة كأعمال سجنية لفائدة المجتمع.

وتواجه « جون ستافورد » تهمة تزوير أرقام، وعلامات تسعة أبقار مريضة على أساس أنها حالية من الأمراض، عام 2011.

وقال القاضي، الذي عهد إليه بتتبع خيوط هذه القضية، ديفيد ريوردان: » من المؤسف جدا أن تكلل كل الجهود، التي قامت بها السلطات الايرلندية للتعامل مع الأسواق المغربية في قطاع المواشي، سودا، لأن أمثال « دافيد هانتر » يعرضون هذه الأسواق للخطر فهم يسيئون لاقتصاد وطنهم »، مضيفا : » هذه جرائم يحكمها الجشع المادي بالدرجة الأولى، وهي جرائم تصنف ضمن جرائم الغش، والتزوير، والخداع ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة