لماذا يفكر بنكيران في الخروج من القصر؟ | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لماذا يفكر بنكيران في الخروج من القصر؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 30 يناير 2013 م على الساعة 11:38

يدرس رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بجدية، نقل مقر رئاسة الحكومة من داخل المشور السعيد، بالقصر الملكي بالرباط، إلى مكان آخر في العاصمة، وذلك بعدما توصل ديوان بنكيران بنتائج الدراسة التي سبق أن أعلن عنها، بخصوص التصور الجديد لرئاسة الحكومة في ظل الدستور الجديد، وهي الدراسة التي أعطيت لمكتب دراسات «فاليونس» وكلفت 100 مليون سنتيم. وقد وضعت الدراسة، حسب مصادر مطلعة تصورا لهيكلة رئاسة الحكومة، وتقسيمها إلى عدة أقسام ومديريات، بما ينسجم مع الصلاحيات الجديدة التي بات يتمتع بها رئيس الحكومة. ونظرا إلى ضيق المقر الحالي لرئاسة الحكومة، خاصة بعدما استرجعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بناية لها كانت منذ سنوات مستغلة من طرف الوزارة الأولى إلى حدود عهد الوزير الأول عباس الفاسي، فقد وجد بنكيران نفسه عاجزا عن جلب مزيد من الموظفين والأطر بسبب عدم توفر مكاتب لهم في المقر الحالي، علما أن العديد من موظفي رئاسة الحكومة يوجدون حاليا في عمارة قرب وزارة التشغيل بحي الوزارات، أي على بعد حوالي 3 كلم من مقر رئاسة الحكومة، وحتى تلك العمارة أصبحت غير متاحة لرئيس الحكومة لأن إحدى الوزارات التي تملكها تطالب باسترجاعها. وأمام بنكيران حلان، لتطبيق تصوره لكيفية عمل رئاسة الحكومة؛ إما أن يطلب من الملك منحه مساحة كافية داخل المشور تتسع لأطر وموظفي رئاسة الحكومة، أو أن يطلب نقل مقر الرئاسة إلى خارج القصر، القرار لم يتخذ بعد وبدون شك إذا اختار رئيس الحكومة الخروج من القصر سيحتاج إلى ضوء أخضر من السلطات العليا لما للأمر من حساسية ورمزية في نفس الوقت.  وجدير بالذكر أن مكاتب مستشاري الملك، الذين عينوا بعد المصادقة على الدستور الجديد، عرفت إصلاحات كبيرة في الآونة الأخيرة، حيث تم إعداد مكاتب فاخرة للمستشارين وموظفيهم، وهي مكاتب توجد قبالة مكتب بنكيران.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة