حسن بنعدي:اتهمت بالعمالة للبصري والتطرف اليساري بالاتحاد المغربي للشغل

حسن بنعدي:اتهمت بالعمالة للبصري والتطرف اليساري بالاتحاد المغربي للشغل

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 06 نوفمبر 2014 م على الساعة 18:52

كشف حسن بنعدي الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة والقيادي السابق في الاتحاد المغرب للشغل في حوار له مع جريدة الناس، أنه عندما كان برفقة البصري جاء المحجوب بن الصديق إلى مقر النقابة على غير عادته ونزل إلى الطابق السابع الذي كان يجتمع فيه أعضاء جامعة التعليم وقال لهم: هل تعلمون أنه في الوقت الذي تجتمعون فيه الآن فإن كاتبكم العام يجلس مع وزير الداخلية و »كيبيع ويشري فيكم معاه » وطبعا كانت هذه أسوأ التهم التي يمكن أن توجه إلى نقابي فهمت حينها أنها كانت مؤامرة مدبرة.

وأعتبر حسن بنعدي، « أن إدريس البصري كان بدوره مشاركا في هذه المؤامرة، خصوصا وأنه كان في حالة تناقض مع أحمد عصمان الذي سبق لحزبه أن حاول استقطابي وبعدما حدث فهمت جيدا ما يجري وقلت في نفسي « إذا ظهر السبب بطل العجب »، فتعاملت مع الأمر بنوع من الهدوء خصوصا أنني عندما كنت أزور النقابات لحضور بعض الاجتماعات القطاعية لاحظت أن بعض الأشخاص قد تغيرت لهجتهم في مواجهتي بل إن بعضهم لم يكن يجرؤ على الحديث وأصبح أكثر جرأة ولم يطل الوقت حتى بدا لي أن الأمر أضحى سخيفا ومتدني المستوى، فقررت زيارة بن الصديق في بيته وقلت له أنت تعلم أنني أولا وقبل كل شيء أستاذ للفلسفة وقد التحقت بالنقابة من منطلقات نظرية ومن أجل التعاون معك وليس من أجل منافستك أو مناورتك. فقال لي أتركني الآن من الحديث فتلك مشاكل بينك وبين الرفاق المراكشيين في النقابة، وكان يقصد أن عبد القادر أواب كان هو المتزعم للهجوم الذي تعرضت له في نقابة التعليم ».

وأضاف  حسن بنعدي في حواره مع صحيفة الناس، قلت للسيد المحجوب، أنا اعلم أن ذبابة واحدة لا يمكنها أن تطير في النقابة بدون إذنك، وإذا كان هذا هو موقفك فذلك حقك لكن على الأقل من الأفضل أن نحافظ على صداقتنا وأنا أخبرك أنني لم اعد راغبا لا في المسؤوليات النقابية ولا السياسية و »الله يعاونا ويعاونك » ثم أغلقت الباب وانصرفت من بيته وهو ينظر إلي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة