"جون أفريك": الفرنكوفونية تزحف على المغرب

« جون أفريك »: الفرنكوفونية تزحف على المغرب

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الجمعة 07 نوفمبر 2014 م على الساعة 18:30

« الفرنكوفونية بإفريقيا في أفضل أحوالها »، هكذا علقت أسبوعية « جون أفريك » الفرنسية، على وضع اللغة الفرنسية، بدول إفريقيا، ضمنها المغرب.

وكشفت الأسبوعية في ملف خاص حول الفرنكوفونية بالـقارة السمراء، أن عدد الناطقين باللغة الفرنسية بإفريقيا ازداد بنسبة 7 في المائة مابين سنتي 2010 و 2014، أي مايمثل نصف سكان العالم الناطقين بالفرنسية، وذلك استنادا إلى إحصائيات كشفت عنها « المنظمة الدولية للفرنكوفونية ».

فبالقـارة الإفريقية، تضم الغابون، والكونغو برازفيل، أكبر نسبة للناطقين باللغة الفرنسية، في حين تقل هذه النسبة في دول روندا )6 في المائة(، بروندي )8 في المائة(.

وصنفت « جون أفريك » المغرب في المركز الحادي عشر من حيث الدول التي تضم أكبر نسبة من الناطقين بالـلغة الفرنسية، وراء كل من الجزائر، الكوت ديفوار، البنين، التوغو، الكاميرون، جيبوتي، تونس، الكونغو برازفيل، الغابون.

ويقدر عدد الناطقين بالفرنسية في المغرب، بحسب المصدر ذاته، بـ10657 مليون شخص، وبذلك احتل المغرب المركز الثاني في الدول المغاربية الناطقة بلغة « موليير »، خلف الشقيقة الجزائر، التي تضم أكبر نسبة من الناطقين بالفرنسية على مستوى الدول المغاربية بنسبة 11200 مليون شخص.

ويرتبط التيار الفرنكوفوني بإفريقيا، باسم الرئيس السينغالي الراحل، عبدو ضيوف، الذي شغل لمدة طويلة منصب الأمين العام للمنظمة الفرنكوفونية، وعرف بقولته الشهيرة « إفريقيا هي مستقبل الفرنكوفونية ».Mahjoub1

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة