التحالف الدولي يقصف مواقع لتنظيم "داعش" في سوريا بينها حقل نفطي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

التحالف الدولي يقصف مواقع لتنظيم « داعش » في سوريا بينها حقل نفطي

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم السبت 08 نوفمبر 2014 م على الساعة 9:23

قصفت طائرات تابعة للتحالف العربي الدولي ليلة الجمعة السبت مواقع لتنظيم « الدولة الإسلامية » أو ما يطلق عليه بـ »داعش » في شمال سوريا وشرقها بينها حقل نفطي، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريد الكتروني « دوت أربعة انفجارات في ريف دير الزور الشرقي ليلا ناجمة عن ضربات نفذها التحالف العربي الدولي على منطقة حقل التنك النفطي وحاجز لتنظيم الدولة الإسلامية بين بلدة غرانيج وقرية البحرة في الريف الشرقي لدير الزور،ما أدى إلى مقتل شخصين لم يعرف ما إذا كانا مدنيين أم من عناصر التنظيم حسب ما أوردته وكالة « فرانس برس ».

ويسيطر تنظيم « الدولة الاسلامية » على عدد كبير من آبار النفط في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق، وتشكل هذه الآبار موردا ماليا أساسيا له.

كما نفذت طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة « ضربة على تمركزات لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الواقعة بين مسجد الحاج رشاد وسوق الهال في مدينة عين العرب (كوباني)، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم الدولة الإسلامية على محاور سوق الهال والبلدية (وسط) والجبهة الجنوبية للمدينة ».

وأفاد المرصد عن « قصف عنيف ومتبادل خلال الليل بين عناصر التنظيم من جهة وقوات البشمركة الكردية (العراقية) ووحدات حماية الشعب من جهة أخرى » في عين العرب.

وكان قائد قوات البشمركة العراقية في كوباني اللواء ابو بي ار قال الجمعة لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي معه من اربيل ان في « وحدات حماية الشعب » الكردية « مقاتلين جيدين ولديهم خبرة كبيرة في القتال ولكن لا يملكون الاسلحة شبه الثقيلة, والذخيرة كانت قليلة لديهم ».

وتابع « إلا ان المدافع والراجمات والرشاشات التي جلبناها معنا اثرت بشكل كبير على تغيير صورة المعركة لصالح مقاتلي حماية وحدات الشعب ».

ومنذ اسبوعين تقريبا، لم تتغير الخارطة بشكل حاسم على الأرض في كوباني حيث يتقاسم المقاتلون الأكراد والجهاديون مناصفة تقريبا المدينة، إلا أن المقاتلين الأكراد في وضع ميداني أفضل بعد دخول قوة صغيرة من مقاتلي المعارضة السورية وأكثر من 150 مقاتلا كرديا عراقيا بأسلحتهم ومدفعيتهم المتوسطة إلى المدينة عبر تركيا للدعم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة