الذين يطالبون بإقالة وزير الداخلية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الذين يطالبون بإقالة وزير الداخلية

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم السبت 08 نوفمبر 2014 م على الساعة 17:22

دعا المكتب المركزي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى « إقالة وزير الداخلية »، واعتبره « المسؤول الأول عن التوثر الحاصل اليوم مع الحركة الحقوقية، والتي دشنها باتهامه لها بخدمة أجندة أجنبية، والإساءة لسمعة البلد، ومازال مستمرا فيها بمنع مسؤوليه الإقليميين والمحليين لأنشطة الجمعيات، في تحد سافر للقانون ».
وأفاد المكتب المركزي للعصبة، عقب اجتماعه الأسبوعي العادي، المنعقد أمس، أن « لقاءات تشاورية ستعقد خلال هذا الأسبوع مع بعض مكونات الحركة الحقوقية، لاتخاذ القرار النهائي بخصوص المشاركة من عدمها في فعاليات المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المزمع تنظيمه بمراكش ».
وكان الاجتماع نفسه، مناسبة للاستماع إلى توضيحات اللجنة التقنية، التي كلفها المكتب المركزي من أعضائه لمتابعة التنسيق من أجل المشاركة في فعاليات المنتدى العالمي لحقوق الإنسان الذي يحتضنه المغرب أيام 27 و28 و29 و30 نونبر الجاري.
وقال إن المكتب المركزي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان « يتابع بحذر شديد الإعداد الغامض لهذا المنتدى العالمي، ويتأسف لما يرافقه من ارتباك شديد في التحضير له خاصة على المستوى المالي، والردة الحقوقية الحاصلة بالمغرب خلال النصف الأخير من السنة الجارية بوجود سياسة عمومية ممنهجة من طرف بعض أجهزة الدولة تجاه الحركة الحقوقية بدأت بتصريحات وزير الداخلية أمام مجلس النواب يوم 15 يوليوز الماضي عندما اتهم الجمعيات الحقوقية بخدمة أجندة أجنبية، والإساءة لسمعة البلد، وتستمر اليوم بمنع أنشطة متعددة لجمعيات حقوقية منها العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية، والجمعية المغربية لصحافة التحقيق، ومركز بن رشد ».
وقرر الإبقاء على اجتماع المكتب المركزي مفتوحا طيلة الأسبوع، في انتظار توصله بجواب كتابي من اللجنة المنظمة للمنتدى، في أجل أقصاه 13 نونبر الجاري، توضح التزامها المادي واللوجستيكي تجاه الأنشطة التي اقترحتها العصبة، وتمت الاستجابة لها لاتخاذ القرار النهائي بخصوص المشاركة من عدمها في فعاليات المنتدى العالمي لحقوق الإنسان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة