هذا الشخص هو أول من حفر ''البئر'' الذي أثار جنون العالم

هذا الشخص هو أول من حفر  »البئر » الذي أثار جنون العالم

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم السبت 08 نوفمبر 2014 م على الساعة 16:10

العالم نهم للطاقة، فبدونها؛ تتوقف آلات وتنتهى حيوات، وتُصبح عودة الإنسان للعصر الحجرى مسألة وقت، وللطاقة مصادر، أهمها النفط، الذي من أجله خاض العالم حروبًا مريرة طويلة، لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا، وللنفط طُرقًا في استخراجه، تُزيد من إنتاجية آباره؛ التي قام بحفرها لأول مرة  »دوين ديريك »، المهندس الأمريكى الذي  »أشعل جنون العالم ».

فى عام 1849، وأثناء حفر بئر لاستخراج أملاح الأرض، التي كانت تُستخدم آنذاك في عمليات التبريد، خرج من جوف الكوكب سائل أسود كثيف القوام، أستمر في الاندفاع خارج  »الحفرة » التي تمنى العمال أن يحصلوا منها على ملح يبيعونه بسنتات معدودة، اندفاع السائل أحبطهم، وقاموا بسد  »البئر الفاسد »، إلا أن التسربات استمرت في الخروج، ليقوم أحد الكيميائيون بتحليلها و  »تقطيرها » مستخدمًا النواتج في الإضاءة عوضًا عن الشموع المُكلفة، وقتها، ووقتها فقط، فطنت شركة  »بنسلفانيا للأملاح » إلى ضرورة إعادة فتح البئر الذي ردمه العمال، وإيجاد الطريقة المُثلى لاستخراج مكنوناته، ليستدعوا خير مُوظفيهم  »دوين دريك ».

ولد  »ديريك » في مقاطعة  »درين » بولاية نيويورك، لأب يعمل مزارعًا، وفى سن الثامنة، أنتقل إلى  »فيرمونت » حيث أنهى تعليمه الأساسي، ليعمل في مجال الزراعة حتى سن التاسعة عشر، وهو السن الذي انتقل فيه من منزل والده للعمل كموظف ليلى على متن سفينة شحن نقلته إلى ولاية  »ميتشجان ».

لدى وصوله الولاية، تمكن  »ديريك » من الالتحاق بوظيفة كاتب بفندق مغمور، وبعد عامين؛ اتجه شرقًا للعمل في مصنع منتجات غذائية، ليتزوج ويتجه للعمل في شركة  »بنسلفانيا للأملاح الصخرية ».

كانت الشركة تعمل في مجال استخراج الأملاح لاستخدامها فى عمليات التبريد، وقتها؛ بدء  »ديريك » في تطوير نماذج للحفر ساعدت الشركة على إنتاج مئات الأطنان من الملح الصخري سنويًا، وحين واجه العمال  »معضلة » السائل الأسود اللزج، وعُرف جدواه الاقتصادي فيما بعد، أسندت الشركة لـ »دوين ديريك » مهمة إنتاج أكبر قدر من النفط لاستخدامه في أغراض التدفئة والإنارة، وذلك حسب ما أورده الموقع المصري « مصراوي ».

بدء الرجل في التفكير في الطريقة الأمثل لاستخراج البترول، ليجد أن شق الأرض بمثقاب حاد باستخدام محرك بخارى ثم وضع المواسير وإكمال الحفر في الأعماق هي الطريقة الأفضل لحفر آبار على مستويات عميقة، واعتمد  »ديريك » على مُحرك بخارى بقدرة 6 أحصنة ليمد عمود الحفر بحركة ترددية تُمكنه من الوصول للأعماق، وهى الطريقة التي عُرفت لاحقًا بـ »الدق ».

فى غشت من العام 1859، تمكن  »ديريك » من إكمال حفر أول بئر لإنتاج البترول، بلغ إنتاجه نحو 1800 برميل يوميُا،  »، وظلت الولايات المتحدة تستخدم طريقة  »الدق » التي قادتها لاستخراج نحو 23 مليون برميل بترول في عام 1920.

لم ينجح  »دوين ديريك » في الحصول على براءة اختراع لطريقة استخدام الأنابيب في استخراج النفط، غير أن الطريقة أخذت في الانتشار في طول أمريكا وعرضها، وساهمت إلى حد كبير في تغيير الواقع الذي تعيشه البشرية، فقد ساهم اختراعه في خلق صناعة النفط الحديثة.

فى عام 1880 وفى مثل هذا اليوم، 8 نوفمبر، توفى  »دوين ديريك » بعد أن عانى ويلات الفقر والمرض طيلة سنوات، ليدفن في بيت لحم بولاية  »بنسلفانيا » وينقل رفاته لاحقًا إلى مسقط رأسه حيث شُيد له تمثالا ونُصبًا تذكاريًا لتخليد الأب الشرعى للصناعة التي أثارت جنون العالم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة