مزان لـ"فبراير.كوم":هذه حقيقة انتهاء علاقتي بالأمازيغية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مزان لـ »فبراير.كوم »:هذه حقيقة انتهاء علاقتي بالأمازيغية

  • تورية   لوزة
  • كتب يوم الأحد 09 نوفمبر 2014 م على الساعة 10:18

« هل هناك من ينسلخ عن حليب أمه؟، هذا جواب كافي »، هكذا علّقت مليكة مزان الشاعرة والعلمانية الأمازيغية، في اتصال هاتفي أجراه معها موقع « فبراير.كوم »، حينما سألها، عما إذا كان إعلان تحررها من كل علاقة تربطها بالقضية الأمازيغية، يشكل انسلاخا عن الهوية الأمازيغية.

وعن قصدها من خاطرتها التي كانت قد أعلنت فيها، « تحررها من كل علاقة تربطها بالقضية الأمازيغية، لتنتمي فقط لنفسها، ولتكتب أدبا يشبهها، وذلك بسبب انتقادها من قبل امازيغيين اعتبروا أنها قد ألحقت بهم العار والذل »، قالت مزان « القراء الذين يتابعون كتاباتي يريدون أن يجعلونني نمطية، وأنني ناشطة أمازيغية فقط، بينما الأمر ليس كذلك، حيث لدي أبعادا أخرى في شخصيتي وحياتي وفي إحساسي أريد أن أتطرق لها ».

وأوضحت مزان أنها كثيرا ما تكتب خاطرة ما، بعيدة شيئا ما عن القضية الأمازيغية، لكن يتم ربطها بهذه الأخيرة، ويطعنون فيها (أي مزان)، على أساس أن تلك الخاطرة أو الفكرة تسيء إلى الأمازيغية، مضيفة قولها « أنا لا أريد أن أظل فقط ناشطة أمازيغية، بل أنا فاعلة ومبدعة وروائية، فشخصيتي لديها أبعاد متعددة، محلية ووطنية ودولية، ولا تقتصر فقط على السياسي بل تشمل أيضا الفني وغيره ».

وخلصت مزان أنه لا ينبغي ربط عطاءاتها دائما كلها بالقضية الأمازيغية، وبالتالي وضعها فقط في سياق نضال الشعب الأمازيغي، حيث قالت مزان في هذا السياق  » أنا لست فقط مناضلة وناشطة أمازيغية بل امرأة وكاتبة وشاعرة وروائية، ومن حقي أن أعبر عن أنوتتي وعن تمردي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة