وفاة الزايدي تخيم على "الفايسبوك" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

وفاة الزايدي تخيم على « الفايسبوك »

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الأحد 09 نوفمبر 2014 م على الساعة 16:55
معلومات عن الصورة : مكان سقوط سيارة الزايدي

خلف وفاة النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أحمد الزايدي، صباح اليوم، حزنا عميقا في صفوف نشطاء الموقع الاجتماعي « الفايسبوك » الذين تفاعلوا مع الخبر منذ وروده في الساعات الأولى.

وحرص « الفايسبوكيون » المغاربة على نشر روابط المواقع الالكترونية التي نشرت الخبر، مرفوقة بعبارات « إنا لله وإنا إليه راجعون »، في حين تساءل البعض الآخر ما إن كان خبر الوفاة صحيحا، لاسيما وأن العادة جرت على ترويج أخبار وفاة بعض الشخصيات السياسية، والثقافية، والرياضية، والفنية، قبل تكذيبها فيما بعد، ولعل الخبر الذي تداول حول وفاة الفنان، عبد الجبار لوزير، قبل أيام، أكبر مثال على ذلك.
الشخصيات السياسية التي تنشط بشكل كبير على « الفايسبوك » تقاسمت بدورها عبارات الحزن، والأسى على وفاة البرلماني أحمد الزايدي، حيث كتب الاتحادي، المهدي مزواري، على صفحته الخاصة : » الله ايرحمك اسي أحمد..كنت الأب والأخ والصديق »، في حين كتب آخر « ملعونة هي السياسة والصحافة والموت……غير تهنا دابا يا اتحاد…ويا ادريس ».
أما الشيخ السلفي، محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب بـ »أبو حفص »، فقد كتب على صدر صفحته معبرا عن حزنه الشديد لتلقيه خبر الوفاة : »كم كنت معجبا بفصاحته ولغته العربية الجميلة وأنا طفل صغير أتابع نشرة الاخبار على القناة الوحيدة التي كنا نتفرج عليها….لم أحب انخراطه في السياسة ووددت لو بقي إعلاميا وقد تحول المشهد الإعلامي وأجزم أنه كان سيصبح نجما في إحدى القنوات الفضائية الإخبارية……عجيب أمر هذه الدنيا…يوم أمس فقط سياسيا مشاكسا واليوم في عداد الموتى….رحم الله أحمد الزايدي وغفر له ورزق أهله الصبر والسلوان ».

وكان رئيس الفريق الاتحادي بمجلس النواب، أحمد الزايدي، قد أسلم، الروح إلى بارئها، صباح اليوم، اثر غرق سيارته جراء فيضان وادي « الشراط » نواحي بوزنيقة، حيث عرف الراحل بقيادته لـ »تيار الانفتاح والديمقراطية » داخل صفوف حزب الاتحاد الاشتراكي، وبمعاركه الطاحنة مع إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب « الوردة ». رحم الله الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون ».

مواضيع ذات صلة