الزايدي..الصحفي الذي "تمرد" على صاحبة الجلالة وارتدى عباءة السياسي "المناوش" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الزايدي..الصحفي الذي « تمرد » على صاحبة الجلالة وارتدى عباءة السياسي « المناوش »

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الأحد 09 نوفمبر 2014 م على الساعة 17:52

عرف بمعاركه الطاحنة مع الكاتب الأول لحزب « الوردة »، إدريس لشكر، بعد أن قرر الخروج عن « إجماع » الاتحاديين، بعد المؤتمر الأخير للحزب، فأسس لنفسه تيار أراده منفتحا وديمقراطيا يستوعب كافة الاتحاديين، ليؤسس بذلك أكبر انشقاق في حزب الراحل،عبد الرحيم بوعبيد.

شهرة الزايدي، داخل مجلس النواب لم تكن وليدة صراعه مع أحفاد عبد الرحيم بوعبيد، بل كان التلفزيون المغربي البداية الأولى لهذا « المتمرد »، الذي خلع يوما ما عباءة صاحبة الجلالة، وارتدى عباءة السياسة. اشتهر الزايدي، الذي وافته المنية صباح اليوم، جراء غرق سيارته بوادي الشراط ببوزنيقة، بتقديم نشرت إخبارية في التلفزيون المغربي في وقت عز فيه الكلام، وكانت فيه أعين « أم الوزارات » على عهد ابن الشاوية، إدريس البصري، مسلطة على الإعلام، في أكبر خلطة عرفها المغرب في تاريخه المعاصر حينما جمع البصري بين ما لا يجمع « الإعلام والداخلية ».

لم يكن المنصب داخل زنقة البريهي ليثني، أحمد الزايدي، على كتابة مقالات داخل صحيفة « الاتحاد »، ينتقد فيها الأوضاع السياسية بالبلاد، أيام كان الاتحاد الاشتراكي مصطفا في المعارضة، وأيام كانت المعركة بين البصري و أحزاب المعارضة على أشدها.

بمجرد أن جلس، إدريس لشكر، على كرسي الزعامة، داخل حزب « الوردة »، حتى انبرى أحمد الزايدي، لينغص عليه فرحته بالكرسي، وليقود انشقاقا قيل عنه آنذاك أنه سيدق المسمار الأخير في نعش حزب احترف المعارضة، قبل أن يخرج من تجربة حكومة التناوب، التي قادها عبد الرحمان اليوسفي، متخما بجراح لم تندمل بعد، نظير قبوله بمقترح إخراج المغرب من « السكتة القلبية » في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

معارك أحمد الزايدي مع إدريس لشكر، كلفته منصبه داخل مجلس النواب، حيث قام إدريس لشكر، صباح الثلاثاء 25 فبراير 2014، بتفعيل قرار المكتب السياسي الذي يقضي بإعفاء أحمد الزايدي من مهامه كرئيس للفريق الاشتراكي بمجلس النواب، وذلك في خطوة تصعيدية مفاجئة ضد تيار الزايدي، الذي قاد وقفات احتجاجية للإطاحة بالزعيم الجديد.

مناوشات الراحل أحمد الزايدي لم تستهدف فقط زميله، إدريس لشكر، بل امتدت أيضا، لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، حيث عرف الراحل بشنه لهجومات على الائتلاف الحكومي الحالي بقيادة حزب « المصباح ». فقد سبق للزايدي أن وصف تسيير رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بـ »أحمد مرسي، رئيس الجمهورية المصرية سابقا، أثناء وضعه لسؤال حول الوضعية الأمنية في المدن والقرى، كما صرح في آخر تصريحاته أن  » الحكومة ضيعت الكثير من الوقت والكثير من الفرص، من أجل تحقيق الحدّ الأدنى لما التزمت به، ولم تف بوعودها وعهودها والشعب ستكون له كلمة بخصوص هذا التلكؤ ».

رغم أن الصراع السياسي بين أحمد الزايدي، وقيادة الاتحاد الاشتراكي، في شخص إدريس لشكر، استمر إلى آخر اللحظات من عمر الراحل، فالأكيد أن الموت، والقدر، سيجمع شمل الاتحاديين بعد وفاة الزايدي، في وداع قيادي شغل الرأي العام، و قاد حركة انشقاقية داخل أعتى أحزاب الحركة الوطنية بالمغرب، لم يكتب لها أن تستمر.

جدير بالذكر، أن القيادي الاتحادي الراحل، متزوج وأب لأربعة أبناء، كان قد ازداد ببوزنيقة سنة 1953. وتابع دراسته في ثانوية مولاي يوسف بالرباط، ثم جامعة محمد الخامس، وكلية الحقوق بالجزائر العاصمة.
إلى ذلك، سيوارى جثمان الراحل الثرى بعد صلاة العصر غد الاثنين بجماعة الشراط ببوزنيقة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة