لشگر: الوزيرة الحقاوي ضد النساء وخطير أن تصف تعري حركة "فيمن" احتجاجا بالفعل الحيواني | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لشگر: الوزيرة الحقاوي ضد النساء وخطير أن تصف تعري حركة « فيمن » احتجاجا بالفعل الحيواني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 07 أبريل 2013 م على الساعة 12:42

ما رأيك في وصول حركة « فيمن » للمغرب؟   أولا وللتوضيح فقط، حركة « فيمن » لم تصل إلى المغرب بالشكل الذي هي عليه في الخارج، هي في المغرب وفي باقي البلدان العربية بقيت حبيسة العالم الافتراضي من خلال « الفيسبوك »، في حين أن « فيمن » في الدول الغربية تخرج للشارع وتعبر بحرية عن مواقفها وتحتج بالشكل الذي تراه مناسبا. أيضا المغربيات اللواتي اخترن الالتحاق بـ »فيمن » ولو افتراضيا لم يظهرن أثداءهن كعضوات الحركة في الخارج، كما أنهن لم يجرؤن على كشف وجوههن، وهذا أمر طبيعي يعكس حالة القمع التي تعانيها النساء في العالم العربي.   ألا ترين في كشف أجزاء من الجسد ولو افتراضيا جرأة باعتبار أننا في بلد عربي ومسلم؟   للأسف نحن نعاني من مشاكل كثيرة على مستوى التربية الجنسية، لو أننا تلقينا تربية جنسية كما يجب لما رأينا في كشف بعض أجزاء الجسم استفزازا ولا حتى جرأة، للأسف أيضا نحن في المغرب وفي جميع أنحاء العالم العربي نربط دائما الأثداء بالجنس وهذه الصورة النمطية هي التي ترغب الحركة في القضاء عليها والتي تربط كل عضو في المرأة بالغريزة الجنسية.   ما رأيك في تصريح الوزيرة بسيمة الحقاوي التي وصفت الاحتجاج بالتعري على طريقة « فيمن » بالسلوك الحيواني؟   ذاك كلام خطير جدا، أظن أن الحقاوي بصفتها وزيرة وأيضا بصفتها دارسة لعلم النفس الاجتماعي لا يجب أن تصدر على لسانها تصريحات من هذا القبيل، فأول شيء نتعلمه كطلبة في علم النفس الاجتماعي هو عدم الحكم على الآخر، والوزيرة هنا لم تحكم فقط على الآخرين الذين لا تتفق معهم بل أيضا وصفتهم وصفا لا يليق، ولكن عموما لا أستغرب لسلوكها فهي وإن كانت امرأة إلا أنها ضد النساء وتصريحاتها وسلوكاتها تعكس ذلك.   تدعين إلى الحرية والجرأة بكشف الأثداء في الوقت الذي لم تجرئي فيه أنت على كشف صدرك خلال احتجاجك إلى جانب عضوات « فيمن » بفرنسا مؤخرا، فكيف تدعين لشيء لا تجرئين على القيام به؟   أنا لست عضوة بـ »فيمن » ولقائي ببعض عضواتها مؤخرا تم بشكل شخصي بعيدا عن حركة « مالي »، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فكل شيء أقوم به يتم إسقاطه على « مالي » لذلك لم أرغب القيام بأي شيء تتحمل الحركة مسؤوليته، من جهة أخرى أرغب في التوضيح أنني لست لا ضد ولا مع « فيمن » ولكنني أؤيد حق أية فتاة رغبت في الاحتجاج على طريقة تلك الحركة، والشيء الآخر أن عضوات « فيمن » لا تقمن فقط بتعرية صدورهن بل يقمن بالكثير من الأنشطة الأخرى التي لا يتم الحديث عنها بقدر التركيز على تعريتهن لصدورهن.   إذا كنت لا تؤيدين ولا تعارضين تلك الحركة، ما هو موقفك عموما من الاحتجاج بالتعري؟   يجب أن نفهم ما وراء التعري، يجب أن نستوعب ما وراء كشف الأثداء، كما قلت سابقا كشف الأثداء يهدف إلى القضاء على الصورة النمطية التي تربط ثدي المرأة بالجنس، والأكثر من هذا أن هذه الحركة تعزز من ثقة المرأة بنفسها وبكونها المالكة الوحيدة لجسدها وبالتالي حقها في فعل ما تريد به بما في ذلك تعريته.   ألا يمكن لنا أن نخلق أشكالا احتجاجية تخصنا بدل الاقتداء بحركات نشأت في الخارج؟   كما سبق وقلت أنا لست عضوة في « فيمن » ولا أؤيدها، كما لا أعارضها، لأنني شخصيا لدي طرقي في الاحتجاج وهي طرق أثبتت نجاعتها، في نفس الوقت من تريد الالتحاق بتلك الحركة سأساندها وأدافع عنها لأن من حقها ذلك. للأسف مجتمعنا كباقي المجتمعات العربية تنظر لتلك الحركة وعضواتها باحتقار، ويكفي هنا الاطلاع على صفحة « فيمن » المغربية حيث نجد كما كبيرا من السب والقذف في حق من اخترن الالتحاق بها، كما أن هناك من يصفهن بـ »العاهرات » وغيرها من الصفات التي تعكس مستوى الجهل واللاوعي الذي يقبع تحته المجتمع.    *من مؤسسي حركة «مالي» ابتسام لشكر  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة