الفدرالية والاتحاد العام يصفان دعوة بنكيران لاجتماع إصلاح التقاعد بـ"الملغومة" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الفدرالية والاتحاد العام يصفان دعوة بنكيران لاجتماع إصلاح التقاعد بـ »الملغومة »

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الأربعاء 12 نوفمبر 2014 م على الساعة 10:52
معلومات عن الصورة : رئيس الحكومة

وصف المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب والمكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل الدعوة الموجهة لهما لحضور اجتماع للجنة الوطنية لإصلاح أنظمة التقاعد بـ »الملغومة » خاصة في توقيتها لأن معركة 29 أكتوبر، وإضراب 23 شتنبر، حسب المركزيتين النقابيتين « كانا واضحين في سياقهما، ومطالبهما، وفي مقدمة هذه المطالب العودة إلى الحوار الاجتماعي، على قاعدة التطلعات العادلة والمشروعة للشغيلة المغربية ».
وفي الوقت الذي أكدت فيه المركزيتان عزمهما حضور اجتماع اللجنة « قطعا للطريق على كافة محاولات عزل المركزيات عن القضايا الرئيسية للأجراء، وحرصا منهما على مصالح الشغيلة المرتبطة بتدبير ملف التقاعد »، عبرتا عن عزمهما لـ »طرح كافة قضايا الملف المطلبي الملح ».
ودعت المركزيتان رئيس الحكومة إلى « تغليب مصلحة الوطن، والتحلي بما يقتضيه الوضع المتأزم من مسؤولية وفتح الحوار الاجتماعي على قاعدة المذكرة المطلبية المشتركة بين المركزيتين بدل اللجوء لسياسة المناورات، مسجلة « رفضها تجزيء الملف المطلبي للشغيلة المغربية »، وتشبثها بـ »مناقشة كل مضامينه على طاولة الحوار الاجتماعي ».
وتدارست المركزيتان، خلال اجتماعهما التنسيقي، أمس الثلاثاء مستجدات الوضع الاجتماعي في المغرب، وقالتا إنه « يتسم بتصاعد الاحتقان، وتنامي مظاهر التضييق على الحريات، والحقوق النقابية، عقب معركة 29 أكتوبر التاريخية، وارتفاع مؤشر اليأس لدى عموم فئات الشعب المغربي، على ضوء ما سيحمله مشروع قانون المالية، من مزيد استهداف للقدرة الشرائية، عبر الزيادات المرتقبة في العديد من المواد الأساسية ».

أكتب تعليقك

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن أراءهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من الموقع.

رحال عبوبي

نتمنى أن يكون الفعل كالقول ..ويتشبت الجسم النقابي بجميع تلويناته بالحقوق والمكتسبات التي ضحى من أجلها السلف بالروح ، والتشرد والمنفى و..واللائحة طويلة …فهذه المرحلة المفصلية تتطلب الوقوف بحزم للتصدي وبقوة للهجمة الشرسة على الكادحين من الموظفين البسطاء والعمال لأنهم الحائط القصير الذي يسمح لبنكيران أن يتجنى على الإصلاح بالإجهاز على مكتسباتهم ..لا التفكير العميق والبحث عن الحلول الفعالة والناجعة لإصلاح جذري ..بعيدا عن الحلول السهلة والتي يمكن لأي كان القيام بها …وليست شجاعة كما يدعي صاحبنا ومريديه ..ونذكرهم فقط بمايلي ماذا فعلتم بالضريبة على الثروة ..ماذا فعلتم في محاربة الريع …التملص الضريبي …فهاهنا تنجلي الشجاعة ..فهل وصلت الرسالة ؟ ذاك ما نتمناه

مواضيع ذات صلة