أقصبي: الاقتصاد في المغرب مبني على الخواض !! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أقصبي: الاقتصاد في المغرب مبني على الخواض !!

  • المحجوب داسع
  • كتب يوم الخميس 13 نوفمبر 2014 م على الساعة 16:50

قال الخبير الاقتصادي، نجيب أقصبي إن قانون المالية 2015 من المتوقع أن يكون الأخير في عمر حكومة، عبد الإله بنكيران، نظرا لأن سنة 2016 ستكون سنة الانتخابات »، مشيرا إلى أن المؤشرات تشير إلى أن الاقتصاد المغربي في طريقه للهاوية.
وانتقد أقصبي، الذي كان يتحدث زوال أمس الأربعاء، في ندوة بالرباط، حول « قانون المالية 2015″، اختيارات الحكومة بخصوص قانون المالية لهذه السنة، حيث اعتبر أن هذا القانون يشكل تراجعا كبيرا لالتزامات الحكومة فيما يخص نسبة النمو، وتقليص العجز »، متهما الحكومة بترويج مغالطات فيما يخص نسب النمو، والعجز ».
وأشار أقصبي إلى أن المديونية أصبحت شيئا عضويا، وأساسيا، وبنيويا في تحضير قانون المالية، وبناء توازن المالية العمومية »، مضيفا أن القانون المالي الذي تعده الحكومة رهين بصندوق النقد الدولي، حيث تقوم الحكومة قبل تهيئ قانون المالية بمراسلة هذا الصندوق، تلتزم من خلاله بمجموعة من الالتزامات، والإجراءات التي تتجسد في قانون المالية ».
أستاذ الاقتصاد بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة اعتبر أن المتحكم الرئيسي في الاقتصاد المغربي وفي وثيرة النمو هي « السماء » الأمطار وليس قدرة الحكومة على التسيير، فمستوى النمو يكون مرتفعا حينما تمطر السماء »، قائلا: » لا يمكن توقع أي شيء من الحكومة، ولا يمكن توقع نسبة النمو قبل شهر مارس، الذي تتضح فيه ما إن كانت الفلاحة ستكون جيدة ».
ووقف أقصبي عند التناقض الحاصل بين أرقام وزارة المالية، وأرقام المندوبية السامية للتخطيط، حيث علق على هذا الأمر بالقول  » في هذه البلاد كولشي مبني على الخواض »، مضيفا أن  » نسبة نمو الاقتصاد المغربي لن تتجاوز 3.5، بناءا على معطيات الواقع الحالي »، مؤكدا أن « وثيرة نمو الاقتصاد المغربي لازالت ضعيفة جدا ».
وقال أقصبي إن الحكومة الحالية تروج للعديد من المغالطات حينما تتحدث عن نسبة النمو، والعجز، وإصلاح صندوق المقاصة، ولاتقدم معطيات حقيقية بهذا الخصوص »، منتقدا عدم إقدام الحكومة على محاربة اقتصاد الريع، وإصلاح صندوق المقاصة.
أقصبي اعتبر أن قانون المالية 2015 يكرس تراجع الحكومة عن الإصلاحات التي التزمت بها، قائلا: » قانون المالية لايمرر الأزمة بل يكرس أكثر التخلي عن الإصلاحات الضرورية التي التزمت بها الحكومة »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة