قراءة “سريعة” في الخطاب الثاني لابو بكر البغدادي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

قراءة “سريعة” في الخطاب الثاني لابو بكر البغدادي

  • عبد الباري عطوان
  • كتب يوم الجمعة 14 نوفمبر 2014 م على الساعة 9:46
معلومات عن الصورة : عبد الباري عطوان

فاجأ السيد ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم “الدولة الاسلامية” الملايين من انصاره ومتابعيه، علاوة على اجهزة الاستخبارات العالمية التي تقتفي اثره، بظهوره في شريط “صوتي” حمل عنوان “ولو كره الكافرون” وأد من خلاله كل التقارير الاخبارية التي سربتها الحكومة العراقية في بغداد التي تحدثت عن مقتله او اصابته في غارة جوية.

توقيت هذا الظهور جاء سريعا، بل اسرع مما توقعه الكثيرون، ووضع النقاط على الحروف ليس حول الاشاعات عن مقتله، وانما حول استراتيجية “الدولة الاسلامية”، ومنظورها وخطط عملها في الاشهر والسنوات المقبلة، الامر الذي يذكر بأشرطة الشيخ اسامة بن لادن زعيم “تنظيم القاعدة” الصوتية والمرئية التي كان يصدرها بين الحين والآخر، وتتضمن توجيهاته الى انصاره.

كان لافتا ان زعيم “الدولة الاسلامية” اصدر شريطا “صوتيا” وليس “مرئيا” وربما عمد الى ذلك لاسباب امنية محضة، لان الشريط المرئي ربما يخضع لتحليل الخبراء لمعرفة مكان التصوير والاجهزة المستخدمة، وعلينا ان نتذكر ان السيد البغدادي، مثله مثل الشيخ بن لادن، يتجنب اي استخدام لاجهزة الاتصال، والالكترونيات الاخرى، مثل “الحاسوب” وغيرها، ويعتمد على الرسائل الشفوية او المكتوبة التي يحملها مبعوثوه الى اتباعه في ميادين القتال او غيرها، حتى لا يتم رصدها من قبل المخابرات الامريكية والغربية التي تحوم طائرات تجسسها وجواسيسها في اجواء المنطقة ليل نهار بحثا عن معلومة او حتى همسة ربما تفيدهم في رصد مكانه والوصول اليه.

***

اربع نقاط اساسية يمكن استخلاصها من هذه الرسالة التي استغرقت 17 دقيقة وبثتها معظم المواقع الجهادية التي تنشر بيانات الدولة وادبياتها:

ـ اولا: التأكيد على ان “الدولة الاسلامية” ستتمدد الى بلاد الحرمين (السعودية) واليمن وليبيا ومصر والجزائر ولن تتوقف مطلقا، وان جنودها لن يتركوا القتال وسيستمر زحفهم الى روما حتى لو بقي منهم جندي واحد، ولا نعرف لماذ “روما” وليس فيينا او عواصم غربية اخرى، وقد تكررت العاصمة الايطالية دون غيرها في ادبيات التنظيم.

ـ ثانيا: ركز السيد البغدادي هجومه على المملكة العربية السعودية بصورة لافتة، اكثر من الدول الاخرى، واعتبرها “رأس الافعى ومعقل الداء” بحسب قوله، الامر الذي يوضح اسباب حالة الاستنفار التي اعلنتها السلطات السعودية تحسبا لاقتحامها، وحشد اكثر من ثلاثين الف جندي بكامل عتادهم العسكري على الحدود الشمالية المحاذية للعراق (رفحة وعرعر).

ـ ثالثا: حدد زعيم التنظيم اولوياته على قتل من اسماهم بالمشركين في “جزيرة” النبي محمد “صلعم”، وقال “ان لا مكان لهم فيها”، وحرض على قتل الشيعة بقوله “عليكم اولا بالرافضة (في اشارة اليهم) حيثما وجدتموهم”، مثلما حرض على “الاسرة الحاكمة في السعودية وجنودهم من الصليبيين” على حد وصفه، وقال “مزقوهم اربا، نغصوا عليهم عيشهم، وعما قريب ان شاء الله تصلكم طلائع الدولة الاسلامية”.

ـ رابعا: اعلان قبول “بيعة” كل من بايعو “الدولة الاسلامية”، وتأكيد عزمه على اعلان قيام “ولايات جديدة” وتعيين ولاة عليها وجب لهم السمع والطاعة، وهذه اشارة الى انصار بيت المقدس (مصر)، وانصار الشريعة في درنة (ليبيا)، وجماعات اخرى متشددة في الجزائر وباكستان وسورية.

***

انه بيان حرب يحدد الاولويات، ويتوعد الاعداء، ويهدف الى رفع معنويات المقاتلين في الجبهات المتعددة من خلال التأكيد على فشل خطط التحالف الذي يقصف مواقع الدولة وتجمعاتها في سورية والعراق.

تنبؤ السيد البغدادي بنزول قوات التحالف الى الارض ومقاتلة قوات الدولة بريا ينطوي على الكثير من الصحة، والقراءة الصحيحة للخطوات المستقبلية، فمعظم المحللين العسكريين الامريكيين يؤكدون ان القصف الجوي لا يمكن ان يحسم الا هذه الحرب من “البساطير” على الارض، وهذا ما يفسر مضاعفة الرئيس باراك اوباما لاعداد قواته على ارض العراق، وبلوغها 3100 جندي، واستعداده لارسال قوات اخرى بذريعة تدريب قوات الجيش العراقي وتأهيلها للتصدي لقوات الدولة ومنع تمددها.

الحرب البرية اذا اشتعلت تعني سقوط قتلى وجرحى من الجانبين المتحاربين، والقوات الامريكية اذا ما شاركت لن تكون استثناء، وهنا تكمن نقطة ضعف الرئيس الامريكي وجنرالاته.

الاستراتيجية الامريكية المتعلقة بالحرب ضد الدولة تتخبط وتتسم بالارتباك، ويتضح ذلك بجلاء ليس فقط من خلال عدم تحقيق القصف الجوي الذي بدأ قبل شهرين اي نتائج ملموسة، وانما من خلال “ضبابيتها” ايضا، فبلامس اكد الرئيس اوباما ان القضاء على “الدولة الاسلامية” وخطرها لا يمكن ان يتحقق الا بعد القضاء على نظام الرئيس بشار الاسد نقطة الجذب الاساسية للارهابيين على حد وصف مقربين منه لـ “سي ان ان” الامريكية، وهذا يتناقض كليا مع خططه السابقة في اعطاء الاولوية للقضاء على “الدولة الاسلامية”، ويبدو انه بدأ يخضع لضغوط حلفائه في السعودية وتركيا.

خطاب السيد البغدادي الذي يعتبر الاول منذ اعتلائه منبر الجامع النوري الكبير في الموصل بعد الاستيلاء عليها في حزيران (يونيو) الماضي والقاء خطبة الجمعة التي اعلن فيها الخلافة، يجب اخذه وكل ما ورد فيه، بكل الجدية لانه يحدد ملامح “مستقبل دموي” للمنطقة بأسرها قد يغير الكثير من معادلات القوة فيها، وربما حدودها ايضا، والاهم من كل ذلك، ان فرحة البعض بموته لم تتحقق، ولم تعمر طويلا، فالرجل “باق”، ويتوعد بـ تمدد” دولته، الامر الذي سيصيب كثيرين بالقلق والخوف والرعب ويدفعهم للتكتل ضده.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة