جريدة إفريقية ترسم الوجه الآخر للأميرة للاسلمى: تقيم بدار السلام وتضع مكياجا خفيفا وتقتني ملابسها من باريس وتعشق السفر

جريدة إفريقية ترسم الوجه الآخر للأميرة للاسلمى: تقيم بدار السلام وتضع مكياجا خفيفا وتقتني ملابسها من باريس وتعشق السفر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 01 سبتمبر 2013 م على الساعة 10:51

منذ مدة أصبحت الأميرة للاسلمى تضطلع في الآن ذاته بدور الزوجة والأم، والنقابية والمسؤولة بالمغرب، حيث  أصبحت سفيرة المغرب الحديث في العديد من القطاعات. لقد دشنت الأميرة للاسلمى عهدا جديدا منذ ارتباطها بالملك محمد السادس، بالرغم من أن القصر حاول في البداية أن يحيط الظهور الإعلامي الأول للأميرة بنوع من الصرامة. فظهورها إلى جانب زوجها وابنها مولاي الحسن في 8 مايو 2003، ساعد في تلطيف صورة النظام الملكي، لاسيما وقد أعطى بعدا أكثر إنسانية لجانب مقدس وبعيد من حياة  الملك محمد السادس. في الوقت الذي كان فيه بإمكان الأميرة للاسلمى، عقيلة الملك  محمد السادس، تجسيد دور السيدة الأولى بالمغرب، اختارت هذه السيدة التي تنحدر من الطبقة الوسطى، البقاء بالقرب من الناس والإنصات لهمومهم. وهنا يكمن ربما سر شعبية الأميرة  للا سلمى التي أبانت عن  قدرة مهمة في  الحفاظ على شخصيتها، والامتثال للتواضع. عكس مايعتقد الكثيرون فالأميرة للاسلمى، لاتعيش داخل القصر الملكي، لكنها  تقيم بإقامتها الخاصة في دار السلام، وهي منطقة راقية بالعاصمة الرباط، كما تتوفر على  مكتب خاص بالقرب من  القصر الملكي بالرباط، حيث يشتغل إلى جانبها باستمرار أربعة موظفين، إلى جانب مستشاري الملك، وبعض الشخصيات التي تتميز بالكفاءة والتجربة، ككاتبة الدولة السابقة لطيفة العابدة، ورجل الأعمال والرئيس السابق للاتحاد العام لمقاولات المغرب، مولاي حفيظ العلمي، ووزير الفلاحة الحالي، عزيز أخنوش.   تستخدم الأميرة للاسلمى أيضا قوة الصورة،  ففي شهر مارس الماضي ظهرت الأميرة رفقة زوجها الملك محمد السادس، وهما مستلقيان على سرير إحدى المستشفيات بالرباط، وهما يعطيان انطلاق حملة وطنية  للتبرع بالدم، كما أنها ظهرت في شهر يونيو الماضي أمام  المصورين، وهي تضحك مع فتاة فقدت شعرها بعد العلاج الكيميائي من داء السرطان،   في بلد ساءت فيه سمعة  الخدمات  الصحية، وحيث تسجل سنويا  35000 حالة إصابة جديدة بالسرطان، منهم  7.2في المائة  يفارقون الحياة. وإذا كانت الثقة هي التي تصنع الرجل، فإنها تصنع  المرأة أيضا، فالأميرة للاسلمى تحظى كثيرا بثقة زوجها محمد السادس، حيث دأبت على تمثيل الملك في كثير من الأحيان بالمغرب والخارج، فتجدها تترأس المهرجانات أو حفلات العشاء الرسمي، والاجتماعات مع قادة العالم، كما حدث مؤخرا مع إمبراطور اليابان، وملك التايلاند، ورئيس الأرجنتين. يبدو أن مظهر ومنظر الأميرة للاسلمى أبعد ما يكون عن التفاصيل. فبعد مرور إحدى عشر عاما من زواجها من العاهل المغربي، وجدت الأميرة أسلوبها الخاص، وهي تمزج في الآن ذاته بين مظاهر الحداثة والاحترام الكبير للتقاليد المغربية. فغالبا ماتضع الأميرة للاسلمى مكياجا خفيفا على وجهها، كما أنها تحب تسريحة الشعر، التي  تسلط الضوء على شعرها  الأشقر. أما لباسها وزيها  فتختاره من أشهر مصممي الأزياء الباريسية، والقفطان التقليدي المغربي التقليدي من  1.90 متر طولا، كما هو شأن العديد من النساء المغربيات في مثل في سنها وطولها. وإلى جانب رعاية أبنائها، وأشغالها بجمعية « للاسلمى للسرطان »، تحب الأميرة أن تعشق الأميرة السفر، الشيء الذي تتقاسمه مع زوجها  الملك محمد السادس، ويحدث أن تسافر في أغلب الأوقات مع عائلتها وأولادها أو أبناء عمومتها إلى مناطق متنوعة من العالم ….

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة