توتر بين عامل خريبكة والمجلس البلدي والمنتخبون يعتصمون ويتهمون السلطة بالتقصير | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

توتر بين عامل خريبكة والمجلس البلدي والمنتخبون يعتصمون ويتهمون السلطة بالتقصير

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم السبت 15 نوفمبر 2014 م على الساعة 15:57
معلومات عن الصورة : المستشارون في اعتصام ببهو باشوية خريبكة (خاص)

كال مستشارون ببلدية خريبكة – يخوضون اعتصاما منذ يوم الاثنين الماضي – مجموعة من التهم إلى عامل الإقليم، عبد اللطيف الشدالي، حيث اعتبروا أن « العامل يعطل جميع المشاريع التي تأتي من المجلس البلدي »، وأنه « منشغل بحملات انتخابية لأطراف أخرى خارج المجلس ».

ويخوض 23 مستشار، من ضمنهم مستشارتين، من أحزاب الحركة الشعبية، والاتحاد الدستوري، والعدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، وجبهة القوى الديمقراطية، اعتصاما مفتوحا، داخل باشوية المدينة، احتجاجا على رفض السلطة الإدارية التواصل مع مجلس المدينة.

وكانت الدورة الأخيرة للمجلس البلدي النقطة التي أفاضت الكأس، بعد « نسف دورة كانت مخصص للميزانية الجمعة قبل الماضية، في غياب الأمن، ما يعكس بشكل جلي تواطؤ السلطة ضدنا »، يقول عبد الكريم فاسيني، مستشار جماعي معتصم.

وأوضح فاسيني، المستشار عن جبهة القوى الديمقراطية، أن المجلس اتصل بالسلطات لإفراغ القاعة وتوفير الأمن لاستئناف أشغال الدورة، لكن دون جدوى، ما جعلهم، يضيف المصدر يتأكدون أن « التخريب الذي وقع بالمدينة ليلة مباراة نادي الوداد الرياضي وشباب أطلس خنيفرة، يعكس أيضا أزمة غياب الأمن في المدينة »، المباراة التي لم تكن علم بلدية خريبكة.

وأضاف فاسيني أن « ما وقع الجمعة قبل الماضية، ورفض السلطة التدخل لإفراغ قاعة الاجتماع من بعض المعطلين الذين نسفوا دورة الميزانية، جعلهم يصدرون بيانا ينددون فيه بما وقع، ويعلنون عزمهم الاعتصام بمقر الباشوية، مستغربا في الآن نفسه، نفي مسؤول الشؤون العامة وباشا المدينة علمهم أي شيء عن الاعتصام، قبل تنظيمه، رغم أن البيان نشر في جميع المواقع منذ الجمعة قبل الماضية »، يقول المصدر، « وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول الأمن في المدينة »

واستغرب فاسيني « إصرار العامل لحد الآن رفض الحوار مع المعتصمين »، الذي ظل « يرفض استقبال المعارضة دائما، ويعتبرهم مجرد مواطنين لا صفة لهم، ويقول عنهم من هم حتى أستقبلهم ».

وقد اتصلت « فبراير.كوم » بالسيد الباشا، الذي تحفظ في الرد على أسئلتنا، في انتظار الحصول على أجوبة السيد العامل.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة