مغامرة مجنونة لزوجين يقرران قضاء شهر العسل... في سوريا ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

مغامرة مجنونة لزوجين يقرران قضاء شهر العسل… في سوريا !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 سبتمبر 2013 م على الساعة 8:28

اسمه غيفارا كمال وهي يافا الدخيل، وكلاهما كانا يعيشان في المهجر منذ سنوات. وقد قررا منذ أسبوعين الذهاب على خطى المقاتلين إلى سوريا مرورا بتركيا. لكن هذين الزوجين المؤيدين للثورة السورية لم يأتيا للقتال…بل للزواج !   غيفارا ويافا من الرقة شمال سوريا. هو يعمل في المملكة العربية السعودية وهي تدرس في الولايات المتحدة الأمريكية مع عائلتها.   غادرت يافا سوريا مع عائلتها عام 2010 إلى الولايات المتحدة الأمريكية. أما أنا فذهبت السعودية بعد بضعة أشهر. كنا مخطوبَيْن آنذاك وكنا على يقين من العودة بسرعة لكي نتزوج في سوريا. لكن قدرنا كان غير ذلك بسبب وضع البلد.   في البداية فكرنا بالزواج في بلد عربي آخر، لكن ذلك غير ممكن إلا عبر سفارة بلدنا. ورغم أن سفاراتنا لم تقفل في كل البلدان، لم أكن لأفكر في التوجه إلى السلطات السورية. فأبي ناشط شيوعي قضى سنوات بالمعتقل في عهد حافظ الأسد والد بشار، وأبناء عمومتي في صفوف الجيش السوري الحر.   لذلك قررنا خوض هذه المغامرة المجنونة والزواج في سوريا. أخبرنا بعض الأقارب لكنهم لم يأخذوا الأمر على محمل الجد. تواعدنا في تركيا وأخبرنا عائلتينا أننا سنقضي الإجازة هناك. لكن حالما وصلنا إلى تركيا أخذنا نبحث عن طريقة لعبور الحدود بمساعدة كتيبة أنصار الشام التابعة للجيش السوري الحر. استغرق ذلك عدة أيام وفي 20 أغسطس دخلنا سوريا. أقاربنا في البلد تفاجؤوا وتأثروا في الوقت نفسه. نحن نقضي آخر أيام الإجازة هنا [هيئة التحرير: الزوجان لا يعرفان متى سيغادران لأن الحدود مع تركيا مغلقة حاليا]. الحياة عصيبة وأسعار المؤن الغذائية زادت بثلاثة أضعاف مما كانت عليه. أما منطقتا الرقة ودير الزور فأصبح نصفهما في يد الجهاديين والنصف الآخر في يد الأكراد. ولهذا فأي شخص غريب عن المكان يكون موضع اشتباه ومعرض للقتل من هذا الجانب أو ذاك. لكن وجود أقاربنا هنا يساعدنا على التحرك بدون جلب الانتباه.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة