هذه هي التهم التي ستوجه للعاشق الذي خرب سيارات بالدار البيضاء واضطر الأمن لإطلاق الرصاص عليه | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذه هي التهم التي ستوجه للعاشق الذي خرب سيارات بالدار البيضاء واضطر الأمن لإطلاق الرصاص عليه

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الإثنين 17 نوفمبر 2014 م على الساعة 10:32

أمرت النيابة العامة بالدار البيضاء إحالة المتهمين اللذين ألقي عليهما القبض، أمس الأحد، بعد إصابة أحدهما برصاصتين، أطلقهما عليه رجل أمن بعد مواجهته بالسلاح الأبيض، على فرقة الشرطة القضائية من أجل إتمام البحث، وتقديمهما، بعد إخضاعهما للحراسة النظرية، إلى العدالة من أجل تكوين عصابة إجرامية، ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، ومحاولة الاغتصاب، والسرقة المشددة، والضرب والجرح الخطيرين بواسطة السلاح الأبيض، وانتهاك حرمة مسكن، وإلحاق خسائر مادية بملك الدولة وبملك الغير.
وكانت عناصر من دائرة مبروكة السلامة، رفقة عناصر من فرقة الشرطة القضائية العاملة بمنطقة مولاي رشيد، وعناصر من فرقة الشرطة العلمية والتقنية تدخلت من أجل إيقاف 4 متهمين، هاجموا مسكن أسرة العشيقة السابقة للمتهم الرئيسي، في إقامة البيضاء II، وأحدثوا فوضى بداخله، وسرقوا مبلغ 3800 درهم، وحاولوا اغتصاب الفتاة، تحت التهديد بالسلاح الأبيض، لكونها قطعت علاقتها به، بمجرد ما دخل السجن، وقررت أن ترتبط بآخر وتزوجت به، الأمر الذي لم يستسغه المتهم الرئيسي، فقرر الاستعانة بزميلين له، ومهاجمة مسكن والدها، فأحدثوا فوضى بالمسكن وسرقوا المبلغ المالي، كما كسروا زجاج حوالي خمس سيارات كانت مركونة بالشارع العام، بفعل كونهم كانوا تحت تأثير المخدرات.
وحين انتقال عناصر من دائرة مبروكة السلامة بمعية عناصر من فرقة الشرطة القضائية لاعتقال المتهمي بالمجموعة 6 بحي مولاي رشيد، وبعد عملية تمشيط بالمحيط، فوجؤوا بهجوم مجموعة من الأشخاص قرب مسكن المتهم الرئيسي، بواسطة الحجارة والأسلحة البيضاء، ولم يسلم عنصرا أمنيا كان على متن سيارة الشرطة من هجوم العشيق الغاضب لانفصال عشيقته عنه، رفقة آخر، من الهجوم عليه، بمديات من الحجم الكبير، بعد أن كسيرا زجاج السيارة، وتهشيم بابها في محاولة منهما الاعتداء على عنصر الأمن، ما اضطر معه إلى استعمال سلاحه الوظيفي، وأطلاق عيارين ناريين الأول من أجل ثني المهاجمين عن مهاجمته، والثاني صوب رجل العاشق الذي لم يتردد في مهاجمة رجل الأمن، ففرا في اتجاه مجهول، قبل أن يعتقلا بعد عملية تمشيط واسعة النطاق، فيما لا يزال مشارك لهما في حالة فرار.
وكان المتهمون كسروا زجاج 8 سيارات أخرى، على مستوى الزنقة U بالمجموعة 06 بحي مولاي رشيد، وسرقة مبلغ 8000 درهم من إحداها، إضافة إلى هاتف محمول، واعتدوا على ثلاث أشخاص بالضرب والجرح، إضافة إلى أن شخصا آخر ربط الاتصال بالعناصر الأمنية وصرح على أنه قد تعرض لسرقة دراجته النارية، تحت التهديد بالسلاح الأبيض، من طرف الموقوفين الذين كانوا تحت تأثير الكحول والأقراص المهلوسة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة