الرياضي لـ"فبراير.كوم".. لهذا قررنا مقاطعة المنتدى العالمي لحقوق الإنسان

الرياضي لـ »فبراير.كوم ».. لهذا قررنا مقاطعة المنتدى العالمي لحقوق الإنسان

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الإثنين 17 نوفمبر 2014 م على الساعة 11:32

أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان مقاطعتهما أشغال المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، المقرر انطلاق فعالياته ابتداء من 27 نونبر الجاري، بمراكش.

وفي هذا الصدد قالت خديجة رياضي، الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان إن « المنتدى العالمي لحقوق الإنسان جاء في وقت يشهد فيه المغرب انزلاقا خطيرا على مستوى حقوق الإنسان، حيث القمع والاستبداد »، مشيرة إلى أنه « رغم تعرض الجمعية لهجمة شرسة من قبل الدولة، أبدت حسن نية، على أن الأمر مرحلي وسيرفع القمع عن أعضائها، والمنع عن أنشطتها، مع الأشغال التحضيرية، لكن دون جدوى، حيث القمع متواصل والمنع يطال أنشطة الجمعية، بل يزداد الوضع أكثر ».

وقالت رياضي، في تصريح لـ »فبراير.كوم » إن « تعامل المنظمين مع الجمعيات، يدل على أنهم يريدون حضورها الشكلي، دون أن تكون مساهمة ولا فاعلة، من أجل تأكيد حضور الجميع أمام المنتظم الدولي لا غير ». هذا ناهيك على أن « المنظمين لم يراسلوا الجمعيات والهيئات الحقوقية ولو مرة واحدة بشكل رسمي »، توضح رياضي، إنما « يكتفون بالاتصال بأعضاء الجمعية عبر الهاتف وفي أحسن الأحوال عبر البريد الإلكتروني، لكن بشكل غير لاسمي، لا خاتم للجهة المنظمة، إنما المراسلة مذيلة باسم شخص دون صفة ».

وقالت رياضي إن « الأمر يدل على غياب واجب الاحترام للجمعيات، بل إنه احتقار لها »، حيث « غياب اللباقة والمراسلات والكتابات الرسمية، وفي المقابل يطلبون من الجمعيات استدعاء مشاركين، دون التزامات واضحة ما قد يورط تلك الجمعيات في مشاكل مثل التعويض عن التنقل عبر الطائرة والإقامة ».

ولم يفت الرياضي في الأخير التأكيد على أن المنظمين كانوا يرغبون في مشاركة شكلية للجمعيات لتأتيت الفضاء دون أن تكون فاعلة، مشيرة إلى أن الدولة كان عليها على الأقل إيقاف القمع إلى غاية مرور المنتدى العالمي لحقوق الإنسان الذي يحتضنه المغرب.

وتتوقع المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان، الجهة الرسمية المكلفة بالإعداد والترتيب للمنتدى، أن يستقبل المنتـدى العالمي الثاني لحقـوق الإنسان أكثر من 5 آلاف مشارك من القارات الخمس، سيناقشون القضايا المرتبطة بالعدالة والمجتمع والصحـة والاقتصاد والمرأة والشباب، إضافة إلى حضور العديد من شخصيات وازنة، من بينهم بان كي مون، وكوفي عنان، ونافي بيلاي، وبيل كلينتون، وجيمي كارتر، وغيرها من الشخصيات التي وجهت لها دعوة الحضور للمنتدى، التي ستستمر أشغاله على مدى 3 أيام.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة