المهدي الركراكي زوج الأميرة للا سكينة يخصص جزءا كبيرا من برنامجه اليومي لتربية الخيول بمزرعته ويعشق كل ما له علاقة بالفلاحة وهذه مشاريعه الناجحة

المهدي الركراكي زوج الأميرة للا سكينة يخصص جزءا كبيرا من برنامجه اليومي لتربية الخيول بمزرعته ويعشق كل ما له علاقة بالفلاحة وهذه مشاريعه الناجحة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 25 أكتوبر 2013 م على الساعة 13:00

عشق الصحافة هو القاسم المشترك الذي يجمع بين سميرة الفيزازي، والدة المهدي الركراكي، زوج الأميرة، وللا سكينة، فيما يخصص هو جزءا كبيرا من برنامجه اليومي لتربية الخيول بمزرعته، منذ قرر العودة والاستقرار في الرباط بعد أن تابع دراسته العليا في فرنسا لمدة خمس سنوات بعد حصوله على شهادة الباكالوريا بثانوية ديكارت التابعة للبعثة الفرنسية في سنة 1995، تقول أسبوعية « الأيام » لهذا الأسبوع، وتضيف أن الحسن الثاني كان قد نقل لحفيدته للا سكينة عشق الخيول منذ أن أهداها في إحدى المناسبات فرسا صغيرا، مثلما نقل والدا المهدي لابنهما هذا العشق في سن مبكر.   وقالت نفس الأسبوعية التي نشرت صورة زوج الأميرة المهدي الركراكي، أنه يزاوج بين عشق كل ما له علاقة بالفلاحة وتربية الخيول وبين نجاحه في مجال التكنولوجيا والمعلوميات، حيث تعرف مشاريعه في هذا المجال تطورا كبيرا، منذ أن عاد لأرض الوطن بأول مشروع تكنولوجي بالبيضاء ثم الرباط لتتوسع بعد ذلك مشاريعه في هذا المجال.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة