احتقان داخل الاتحاد الاشتراكي بسبب إعفاء الزايدي من رئاسة الفريق وبوبكري:إقالة الزايدي مكيدة لإسكات كل صوت مخالف للكاتب الأول

اتحاديون يطالبون بعقد مؤتمر استثنائي حفاظا على وحدته وتفاديا للانشقاق

يطالب مجموعة من الاتحاديين بعقد مؤتمر استثنائي كحل أخير لتفادي انقسامات في الحزب، وتفاديا لأي انشقاق محتمل.
ودعا مجلس فرع وجدة لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات إلى انعقاد اللجنة الإدارية للحزب في دورة استثنائية تحت اسم « دورة الفقيد أحمد الزايدي »، قصد التداول في الدعوة لعقد مؤتمر استثنائي، من أجل « وقف النزيف، ورأب الصدع، وإرجاع حزب القوات الشعبية، إلى مساره الصحيح، باعتباره ملكا لجميع المغاربة، وحرصا على وحدة الحزب، وقوته وتفاديا لأي انشقاق، يعصف بمقومات الحزب العتيد، ووفاء لنضالات مناضلات ومناضلي الاتحاد الاشتراكي الشهداء منهم والأحياء ».
واستحضر مجلس الفرع زخم جنازة الفقيد أحمد الزايدي، التي جسدت، حسب بلاغ للحزب، « تعاطفا شعبيا، واعترافا رسميا بمكانته، وأخلاقه العالية، والتي تعد استمرارا للقيم والمبادئ التي كان يتحلى بها شهداء وقادة الحركة الاتحادية، المهدي بن بركة وعمر بن جلون وعبد الرحيم بوعبيد ».
وتوقف المجلس في اجتماعه أخيرا، على « الوضعية المقلقة التي آل إليها الحزب، والمتمثلة في تقلص إشعاعه وامتداده الجماهيري والشعبي، وطغيان الخلافات والصراعات، التي انعكست بشكل سلبي على قطاعاته وتنظيماته الموازية، النقابية، والشبابية، والنسائية، والبرلمانية، والإعلامية، الشيء الذي يتضح معه بالملموس أن الحزب غير مؤهل لتبوء الريادة في الاستحقاقات المقبلة ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.