الزوجة السابقة للعاهل السعودي تفجر قنبلة: الملك يعاقبني بعد طلاقنا ويحتجز بناتي الأميرات الأربع في ظروف لا إنسانية بجدة

الزوجة السابقة للعاهل السعودي تفجر قنبلة: الملك يعاقبني بعد طلاقنا ويحتجز بناتي الأميرات الأربع في ظروف لا إنسانية بجدة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 18 نوفمبر 2013 م على الساعة 22:35

    سؤال: سيدة العنود أتكلم مع حضرتك في لربما الإعلام لم يتطرق له وربما جرى تجاهله بشكل ملحوظ جدا، طبعا الموضوع يتعلق بمصير الأميرات الأربعة بناتك الموجودات منذ 12 عاما تحت الإقامة الجبرية في المملكة العربية السعودية، أنا لن أطرح عللى حضرتك سؤالا محددا كي لا أقيد وأضع إطارا للجواب، أطلب من حضرتك التحدث عن هذه القضية بالشكل الذي ترينهم مناسبا، فتفضلي سيدة العنود؟   جواب: أنا بالنسبة لي لم أكن أرغب أن يثار الموضوع في الإعلام، صار لنا 12 عاما ونحن صابرون على الظلم الذي حصل من أقرب الناس لهم وهو والدهم وخوالهم، حتى لم يقدرن بناتي تكوين عائلة وهذا الذي يقلقني، وقد صبرنا 12 سنة على أساس ربما يكون عندهم حكمة ويكون لديهم إحساس بالإنسانية وأتصور أنها مفقودة عند هؤلاء الناس، وقد كتبنا إلى الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان بواسطة المحامي لوران ديُوما ولكن حتى الآن لم يأتنا رد. ولكن الشيء الذي أحب أن أسلط عليه الضوء أن مشكلتهم ليست شخصية بل مشكلتهم إنسانية، فهل لأنهم بنات الملك عبد الله تصبح مشكلتهم شخصية ويحق أن يسوي بهم الذي لا ما يتسوى؟    سؤال: سيدة العنود من المكلف من الناحية القانونية بمتابعة قضية الأميرات الأربع؟   جواب: المكلف هو المحامي لوران ديُوما وزير خارجية فرنسا السابق، وأنا قد فوضت الأخ الدكتور رياض الصيداوي كي يتكلم نيابة عني لأنه بالنسبة لي تدخل العاطفة في المسألة وربما يعفيني من هذا الشيء.   سؤال: السيدة العنود هل تصلك معلومات حول أوضاع الأميرات الأربع فيما يتعلق بالصحة وفيما يتعلق بالحالة النفسية؟   جواب: حالتهم الصحية من سيء إلى أسوأ، إثنتان منهن متعبتان، وإثنتان متمسكتان بالحياة وطبعا في عزلة تامة وليس لديهما أي أحد كي يخدمهما، وأنت تعرف أن الخدمة في ذاك البلد واجبة، والحرمة أصلا لا تقدر أن تفعل أي شيء بنفسها.   سؤال: هو لتعريف المستمع بناتك يقمن في مدينة جدة في العربية السعودية تحت الإقامة الجبرية؟   جواب: طبعا هن يرفضن الإقامة الجبرية، وأنا أرسلت رسالة للدكتور رياض وشرحت فيها أن البنات تجلسن في القصر معززات مكرمات وهذا غير صحيح، فحتى أنه لا توجد عندهن مكيفات في البيت.   سؤال: السيد رولان ديوما وزير خارجية فرنسا السابق وهو المكلف بهذه القضية أرسل رسالة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، هل تلقيتم ردا على هذه الرسالة؟   جواب: لا لم نتلق حتى الآن، وأنا أحملهم مسؤولية ما يحصل لبناتي.   سؤال: هل هناك برأيك محاولة للتعتيم إعلاميا على هذه القضية من قريب أو بعيد؟   جواب: طبعا، لأنه في السابق اشتروا المحامين، فقد كان لدي محامي أمريكي ومحامي انكليزي في بداية مجيئي إلى لندن، فقد اشتروهم وعتموا على القضية، وفي الآخر لم أجد حتى محاميا يستطيع أن يدافع عن البنات.   سؤال: سيدة العنود هناك سؤال يطرح نفسه بطبيعة الحال، لماذا يتعرضن لهذه المعاملة في حين كل أخوتهم وأخواتهم غير الأشقاء يعيشون حياة طبيعية؟   جواب: بالضبط فكل أولاده وبناته لديهم الحرية التامة ويسافرون ويعودون على راحتهم، ولكن هذا انتقام مني، وبناتي يدفعن ثمن طلاقي من أبوهم.   سؤال: معروف أن المملكة العربية السعودية صادقت على اتفاقيتين دوليتين اعتمدتا في إطار الأمم المتحدة، هو الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، ولكن هذه القضية لربما هي صورة بارزة عما تتعرض له المرأة عموما في المملكة، كيف يمكن توصيف هذا الوضع من وجهة نظرك سيدة العنود ومن خلال أيضا قضية الأميرات الأربع الموجودات تحت الإقامة الجبرية حاليا؟   جواب: من وجهة نظري إن المجتمع الدولي تحت سلطة المال، لا يوجد تفعيل لهذه المعاهدة التي وقعوا عليها، ولكن لم يفعلوها والمجتمع الدولي يغض النظر.   سؤال: بطبيعة الحال سيتم التواصل مع الناطق الإعلامي المخول بالحديث عن هذه القضية الدكتور رياض الصيداوي ولكن هل من كلمة تود السيدة العنود الفايز توجيهها إلى المستمعين وإلى الرأي العام العالمي من خلال إذاعة صوت روسيا من موسكو؟   جواب: نعم لدي كلمة أوجهها إلى المجتمع الدولي والإنساني، أن قضية البنات، بنات الملك عبد الله هي قضية إنسانية، فهم يساعدون على وأد البنات في القرن الواحد والعشرين، وبناتي موؤدات أحياء، وموتهم بطيء يقتلونهم ببطئ.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة