"لونوفيل أوبسرفاتور": هكذا نجا المغرب من رياح "الربيع العربي" !!

« لونوفيل أوبسرفاتور »: هكذا نجا المغرب من رياح « الربيع العربي » !!

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الأربعاء 19 نوفمبر 2014 م على الساعة 11:50

كشفت مجلة « لونوفيل أوبسيرفاتور » الفرنسية ما اعتبرته أسباب خروج المغرب سالما من رياح « الربيع العربي »، التي اجتاحت العديد من الدول العربية مع اندلاع ثورة « الياسيمين » بتونس.

واعتبرت المجلة في مقال تحليلي مطول، أن أهم الأسباب التي أنقذت المغرب من مآل باقي الدول العربية هو التجاوب الذي أبان عنه الملك محمد السادس تجاه مطالب الشارع المغربي، حيث أعلن مباشرة بعد اندلاع أولى شرارة الاحتجاج عن تعديل دستوري، شمل توسيع صلاحيات رئاسة الحكومة، وتعزيز المكتسبات الحقوقية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن « الأوراش الاقتصادية التي أشرف العاهل المغربي على إطلاقها كانت أيضا عاملا حاسما في الخروج من براثين أزمة « الربيع العربي »، حيث مكنت من « خلق طبقة متوسطة حقيقية، الأمر الذي كانت له آثار إيجابية على الإقتصاد المغربي، حيث أدى إلى ارتفاع الإستهلاك بشكل تدريجي.

ومن جهة أخرى، سلطت « لونوفيل أوبسرفاتور » الضوء على الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس لإفريقيا، حيث شكلت بحسب المصدر ذاته، مناسبة لتطوير حوار شمال-جنوب، وتعزيز تواجد المملكة بالقارة الإفريقية، كما أن الخطوات التي أقدم عليها « الهولدينغ الملكي »، حينما أعلن عن تحويل « الشركة الوطنية للإستثمار » SNI إلى صندوق استثماري والتخلص من صناعة المواد الغذائية، وانفتاح الهولدينغ على القارة الإفريقية، من أجل الإستثمار، كانت قرارات حاسمة على المستوى الاقتصادي، أرجعت للمملكة وهجها إفريقيا.

وخلصت كاتبة المقال « فلورانس كاباي »، نائبة رئيس مؤسسة « روبت شومان » للدراسات السياسي إلى أن  » المغرب أضحى ملزما برفع العديد من التحديات المرتبطة بمجال التربية والتكوين، وتعزيز القضاء والعدالة، علاوة على كسب ثقة المواطنين وإعادة الثقة للفاعلين الإقتصاديين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة