الملك:هذا ما يجب القيام به لمواجهة النزعة التشاؤمية التي خيمت على افريقيا

الملك:هذا ما يجب القيام به لمواجهة النزعة التشاؤمية التي خيمت على افريقيا

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الخميس 20 نوفمبر 2014 م على الساعة 12:34
معلومات عن الصورة : محمد السادس وباراك أوباما

أكد الملك محمد السادس، أن المغرب معتز بانعقاد الدورة الخامسة لقمة ريادة الأعمال ، التي أطلقها فخامة الرئيس باراك أوباما سنة 2009، لأول مرة على أرض إفريقية.

وقال الملك، في رسالة سامية إلى المشاركين في أعمال هذه القمة اليوم الخميس، تلاها رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران، إن انعقاد هذه القمة بالمغرب ، « يؤكد مكانة وطموح المملكة، التي تعتبر تعزيز شراكتها مع القارة خيارا استراتيجيا محسوما لا رجعة فيه »، مذكرا بأن المغرب، استنادا إلى اختياراته الكبرى، وقيمه الثابتة، يؤكد التزامه القوي بأهداف القمة العالمية لريادة الأعمال.

وفي ذات السياق أبرز الملك ، أن المغرب « يعبئ طاقاته من أجل النهوض بالتنمية البشرية والمستدامة، ويستثمر في ثقافة ريادة الأعمال، ويشجع تبادل الخبرات والمعارف، والاستغلال الأمثل لعناصر التكامل، خاصة بين بلدان الجنوب ».

ولمواجهة النزعة التشاؤمية، « التي طالما خيمت على قارتنا » أبرزت الرسالة الملكية أنه « يجدر بحكوماتنا أن تحفز روح الثقة لدى شبابنا، لإقناعهم بما يتوفرون عليه من مؤهلات ذاتية وقدرة على التعلم، وعلى اتخاذ المبادرة »، ودعا في هذا الصدد إلى رعاية النماذج الإيجابية، وجعل المبادرات الناجحة نماذج ومثالا يحتذى.

وشدد محمد السادس، على أنه لا يجب الخلط بين مفهومي الابتكار التكنولوجي والتقنية العالية، مضيفا أن الابتكارات التي تعتبر ذات مضمون تكنولوجي منخفض تساعد، على غرار باقي الابتكارات، على تلبية بعض الاحتياجات الخاصة، ولاسيما بالنسبة للدول النامية.

واعتبر الملك أن هذا النوع من الابتكارات غالبا ما يساهم في مواكبة التنمية الاجتماعية، وتحسين الظروف المعيشية على أرض الواقع، مشيرا إلى أن الابتكار لا ينبغي أن يقتصر على الأغنياء والطبقات الميسورة فقط، « إذ يتعين على المقاولين أن يولوا نفس القدر من الاهتمام للمستهلكين من ذوي الدخل المنخفض، من خلال توفير منتوجات وخدمات ملائمة وذات مردودية ».

وقال محمد السادس، إن قطاع الاتصالات في إفريقيا يعد خير مثال على ذلك. « فالعبقرية والابتكار المتوفران لدى الدول الإفريقية، يتيحان تقديم خدمات محددة وتطبيقات خلاقة، بما يبعث على الرضا والارتياح لدى مستعمليها ».

وبعد أن أشاد الملك بكل الذين ساهموا في جعل هذا اللقاء أمرا ممكنا وفرصة سانحة، لخلق تفاعلات وتقاطعات جديدة بين أصحاب القرار السياسي والفاعلين الاقتصاديين، وممثلي المجتمع المدني، والدوائر الأكاديمية، ووسائل الإعلام، سجل محمد السادس، حسب قصاصة وكالة المغرب العربي للأنباء، ببالغ الارتياح، أن هذه القمة قد توفقت في حشد عدد كبير من حاملي المشاريع والمستثمرين والمقاولين الشباب، القادمين من مختلف الآفاق.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة