تيار الانفتاح والديمقراطية يحيي تصدع الاتحاد الوطني للقوات الشعبية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

تيار الانفتاح والديمقراطية يحيي تصدع الاتحاد الوطني للقوات الشعبية

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الخميس 20 نوفمبر 2014 م على الساعة 15:10
معلومات عن الصورة : أحمد الزايدي بمعية إدريس لشكر في افتتاح أشغال المؤتمر الأخير للاتحاد الاشتراكي

قال أحمد الخراص، عضو الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني للقوات الشعبية، إن الانخراط في الحزب، حسب قوانينه، فردي وليس جماعي، موضحا في رد على سؤال لـ »فبراير. كوم »، في ندوة صحفية صباح اليوم في الدار البيضاء، حول عزم تيار الانفتاح والديمقراطية الالتحاق بالحزب، أن الاتحاد الوطني يمكن أن يتحالف ويتكتل مع قوى اليسار، لكن الانخراط فردي.
في ما كان رد قيادي آخر أن الاتحاد الوطني للقوات الشعبية حزب جماهيري مفتوح ومنفتح على الجميع، خاصة على كل من سيقدم قيمة مضافة للحزب، قبل أن يستدرك، لكن للحزب كما البيت قواعده وأدبياته، يقصد أبوابه ملمحا إلى أن تيار الانفتاح والديمقراطية، الذي يضم أعضاء الاتحاد الاشتراكي المعارضين لكاتبه الأول إدريس لشكر، عليه أن يطرق باب الكتابة الوطنية، التي يقودها عبد العزيز العلام، لا أبواب أخرى.
وجدير بالإشارة إلى أن قادة تيار الانفتاح والديمقراطية فتح قنوات التفاوض بشكل سري مع محمد الراضي، المنسق الوطني للاتحاد الوطني للقوات الشعبية أو ما يعرف بمجموعة الرباط، من أجل الالتحاق بالحزب، ما جعله يحيي من جديد تصدع حزب عبد الله إبراهيم، الذي انشق إلى قسمين منذ 2007.
وقال القيادي نفسه، كما سبق أن أشار إلى ذلك « فبراير. كوم » إن الاتحاد الوطني للقوات الشعية سيتخلى عن لاءاته، ملمحا، في رد على سؤال لـ »فبراير. كوم »، أن حزب عبد الله إبراهيم، الذي ظل يقاطع الانتخابات منذ 1976، سيشارك في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة. وقال ستكون الكلمة للحزب في المحطات المقبلة، خاصة أن الحزب مقبل على تحيين أدبياته.
وكان الحزب اتخذ « موقفا تاريخيا مما كان يسمى المسلسل الديمقراطي سنة 1976 وهو لا نشارك – لا نعرقل – ولن نتحمل المسؤولية »، حسب تصريح للكتابة الوطنية.
وكان خلاف وقع بين أعضاء الحزب الحاضرين، اتهم فيه أحد الأعضاء قيادي بتقزيم الحزب، ما جعل الحزب يسير برأسين، وإقصاء المناضلين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة