علاج يهم مرضى "الزهايمر"

علاج يهم مرضى « الزهايمر »

  • المحجوب   داسع
  • كتب يوم الجمعة 21 نوفمبر 2014 م على الساعة 10:32

ليست هذه دعوة لاستعمال هذا المستحضر، ولكنه تعميما لتجربة وقعت لمواطنة أمريكية، أما العلاج فيكون بالطبع باستشارة الأطباء المتخصصين

يعاني العديد من الأشخاص من مرض « الزهايمر » أو ضعف الذاكرة، مم يجعلهم يقبلون على الأطباء طلبا للعلاج من خلال تناول العديد من الأدوية التي تخفف من آثار هذا المرض، الذي عادة ما يصيب الكهول.
وبغض النظر عن الأدوية، توجد بعض المستحضرات الطبيعية التي يمكن للمريض تناولها للتخفيف من المرض، والتقليل من عواقبه.
منذ سنوات عانت مواطنة أمريكية تدعى « ستيف نيو بورت »، 59 عاما من مرض « الزهايمر »، حيث لم يكن بامكانها اجراء عمليات حسابية بسيطة، أو استعمال الآلة الحاسبة.

الأطباء نصحوها بتناول الأغدية، و الأدوية التي وصفوها لها بعد تشخيص حالتها.
لم يفقد زوج هذه السيدة « ماري نيو بورت »، الذي يعمل طبيبا، الأمل في شفاء زوجته، حيث ظل يبحث عن أدوية لعلاج رفيقة حياته، إلى أن اهتدى في أحد الأيام من فصل ربيع إلى دراسة سريرية تصف عقارا جديدا لعلاج « الزهايمر »، وجرى تجريبها على العديد من المرضى الذين يعانون من هذا الداء.
فقد أظهرت هذه الدراسة أن الوضع الصحي للنصف الأول من المرضى الذين خضعوا لهذا العلاج قد تحسن بشكل كبير بعد 90 يوما من تناول هذا العلاج، في حين بقيت حالة النصف الثاني من المرضى مستقرة.
للأسف لم تشارك السيدة « ستيف » في هذه الدراسة السريرية من أجل تقييم مدى فعالية العلاج الجديد لمرض « الزهايمر »، لكن زوجها قام باجراء أبحاث حول مكونات هذا الدواء الجديد، الذي يكون أساسا من الأحماض الذهنية، وزيت جوز الهند « الكوكو ».

اتجه الزوج إلى احدي المحلات التجارية، حيث اقتنى زيت جوز الهندي، و بدأت زوجته في استهلاك 35 غراما من هذا المستحضر ثلاث الى أربع مرات يوميا، أي مايعادل 20 غراما من الدواء.

وبسرعة تحسن الوضع الصحي لـ »ستيف »، حيث استعادت قدراتها العقلية تدريجيا بعد شهرين من تناول هذا المستحضر الطبيعي، فأصبحت قادرة على تذكر أسماء الأشخاص، وجميع الأشخاص التي لم يكن بإمكانها تذكرها من قبل.

وبعد سنة ونصف، لم تعد « ستيف » ترتاد المستشفى حيث تحسنت صحتها بشكل ملحوظ، واستعادت عافيتها، رغم أنها لازالت تعاني من بعض أعراض « الزهايمر ».

جوز الهندجوز الهند1

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة