بوانو لـ"فبراير.كوم":هكذا نريد الاتحاد الاشتراكي! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بوانو لـ »فبراير.كوم »:هكذا نريد الاتحاد الاشتراكي!

  • عـــــبــــد الإلـــــه   شـــــبــــــل
  • كتب يوم الخميس 20 نوفمبر 2014 م على الساعة 21:45

رد عبد الله بوانو، رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، على الاتهامات التي توجه له ولباقي قيادات الحزب، بالتدخل في الشؤون الداخلية لحزب الاتحاد الاشتراكي، خاصة بعد فاجعة وفاة الراحل احمد الزايدي.

وقال عبد الله بوانو، في تصريح لموقع « فبراير.كوم »، إن حزب الاتحاد الاشتراكي، لا يجب أن يرمي أزماته على الآخرين، مؤكدا قوله : »نحن الذين خسرنا الراحل الزايدي ».

وبرر الرجل الأول في نواب حزب رئيس الحكومة، قوله ذلك على اعتبار أن الراحل الزايدي كان  » معارضا مسؤولا، يستحضر المصلحة العامة، معارضا قويا لتوجهات الحكومة، فنحن خسرنا الزايدي وخسره المغرب، ولذلك لن نتوانى عن استحضار روح الشهيد وسنبقى نترحم على روحه في كل وقت ».

وأوضح عبد الله بوانو، الذي يلقب بـ »الصقر » بحزب « المصباح »، أن البرلمان في « حاجة لمعارضة قوية، لأن الزايدي كان يجسد معارضة قوية ومسؤولة بمشاريع مسؤولة وليس معارضا مصلحيا أو معارضا مؤقتا انتهازيا ».

وقطر عبد الله بوانو، الشمع على قيادة حزب الاتحاد الاشتراكي الحالية، التي يقودها ادريس لشكر، حيث أكد لموقع « فبراير.كوم » على أن الراحل كان يعارض بمرجعية واضحة ومرجعية الاستمرارية والاوراش التي خلفها اليوسفي، مشيرا في الوقت نفسه على معارضته كانت أشرس وأعمق من المعارضة الحالية.

وبخصوص التدخل في الشؤون الداخلية لحزب الوردة، أكد بوانو في الاتصال الهاتفي، على أن قيادات حزب العدالة والتنمية، نأت بنفسها عن التدخل في شؤون الحزب، إلا أنه أكد أن الأمر  » حين يصير عاما، ويناقش في المشهد السياسي لابد أن نقول رأينا بكل وضوح، لأنه لا أحد في العدالة والتنمية يريد أن يكون الاتحاد الاشتراكي ضعيفا، فحين نستحضر الاتحاد نريد أن يعود إلى ما كان عليه، واش ما نهضروش فيه؟ ».

وشدد رئيس الفريق الذي يقود الأغلبية البرلمانية، على أن قيادات حزب العدالة والتنمية، لم يكن ولن يكون هدفها إضعاف الاتحاد، مذكرا بعلاقات الحزبين في وقت سابق، وكذا بفتح إخوان عبد الإله بنكيران، باب التحالف أثناء فوز العدالة والتنمية في 2011 لشتكيل الحكومة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة