"داعش" تقتل 23 عراقيا!! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

« داعش » تقتل 23 عراقيا!!

  • الياقوت   الجابري
  • كتب يوم السبت 22 نوفمبر 2014 م على الساعة 16:53
معلومات عن الصورة : موالون للتنظيم الدموي

قتل تنظيم « الدولة الاسلامية »، أمس الجمعة، 23 شخصا على الاقل من ابناء عشيرة سنية شرق الرمادي، كبرى مدن محافظة الانبار في غرب العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية ومحلية، اليوم السبت.

وشن التنظيم، أمس، هجوما من أربعة محاور على الرمادي (100 كلم غرب بغداد) التي يسيطر على بعض احيائها منذ مطلع العام 2014، واستخدم قذائف الهاون في قصف مبان حكومية وامنية في وسطها.

وتمكنت القوات العراقية مدعومة بأبناء العشائر السنية من صد الهجوم، الا ان معارك دارت، اليوم، في منطقة (السجارية) شرق الرمادي، ومنطقة الحوز في جنوب المدينة.

وقال النقيب في الشرطة العراقية، قيصر الحياني، في تصريح صحفي، إن « عناصر داعش (الاسم الذي يعرف به التنظيم) حاصروا قوة من المقاتلين من (عشيرتي) البو محل والبو فهد في منطقة الحي الصناعي في السجارية، واعدمت 23 منهم بعد نفاذ ذخيرتهم ».

من جهته، أكد الشيخ عمر العلواني، أحد قادة عشيرة البو علوان، التي تقاتل ضد « الدولة الاسلامية »، « مقتل 25 من عشيرة البو فهد في الهجوم الذي شنه التنظيم على السجارية »، كما ورد فص وكالة المغرب العربي للأنباء.

وسبق للتنظيم تنفيذ عمليات قتل جماعية ضد العشائر السنية، التي حملت السلاح ضده في محافظة الانبار، التي يسيطر على غالبية اجزائها. وتحاول الحكومة العراقية استمالة العشائر للقتال الى جانبها، في حين تطالب الاخيرة بتزويدها بالسلاح وتوفير غطاء جوي، لا سيما من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ويعد الهجوم الذي شنه التنظيم على الرمادي، أمس، الاعنف منذ سيطرته على مناطق واسعة في العراق في هجوم كاسح في يونيو الماضي.

وتعد الانبار محافظة استراتيجية لكونها الاكبر في العراق، وتتشارك حدودا مع سورية والاردن والمملكة العربية السعودية.

ويسيطر تنظيم « الدولة الإسلامية »، منذ طلع العام الحالي، على مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) واجزاء من الرمادي. وقام خلال الاسابيع الماضية بتوسيع مناطق سيطرته، على الرغم من الضربات الجوية التي يوجهها لعناصره التحالف الدولي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة