كلميم فيضان

العصبة الأمازيغية تحمل بنكيران مسؤولية فاجعة فيضانات بويزكارن وتطالب بفتح تحقيق

حملت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان مسؤولية فاجعة غرق أكثر من 25 شخصا إثر الامطار الغزيرة، والسيول الجارفة، التي شهدها الجنوب المغربي، وخاصة منطقتي بويزكارن وكلميم، لـ »الحكومة المغربية ومؤسساتها، التي لم تتعاطى مع الفاجعة، بروح المسؤولية، معلنة استهتارها بحقوق وسلامة المواطنين، خصوصا أن فرق الإغاثة لم تصل إلى عين المكان في الوقت المناسب، كما أنها لا تتوفر على المعدات الضرورية ».

وطالبت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، خلال اجتماع مكتبها التنفيذي  يوم أمس الأحد 23 نونبر 2014، بمدينة بويزكارن الحكومة بـ »فتح تحقيق نزيه، وشفاف، حول البنيات التحتية في منطقتي بويزكارن وكلميم، التي عرفت غشا واضحا، في بنائها، وعدم احترام الجودة وضوابط السلامة في تشييدها، فالأمطار الأخيرة بينت الاستنزاف الواضح للمال العام في مشاريع مغشوشة، من طرق وقناطر وقنوات صرف المياه والسدود، التي تعتبر كابوسا حقيقيا للساكنة المحيطة بها ».
وطالبت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان بـ »تعويض ذوي الضحايا وتقديم المساعدات الضرورية لهم ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.