جماعة العدل والإحسان في ذكرى رحيل مرشدها:التغيير لايقوم على أرضية انتخابية !! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

جماعة العدل والإحسان في ذكرى رحيل مرشدها:التغيير لايقوم على أرضية انتخابية !!

  • فبراير.كوم
  • كتب يوم الإثنين 24 نوفمبر 2014 م على الساعة 11:05

استبقت جماعة العدل والإحسان الذكرى الثانية لرحيل مرشدها العام ، الشيخ عبد السلام ياسين، بافتتاحية نشرتها على موقعها الالكتروني أشارت فيها إلى أن الذكرى تطل والأمة الإسلامية تعيش أزمات خانقة واضطرابات متصاعدة تراكمت على مدى تاريخها منذ انتقاض عروة الحكم، وترسخت جراء هيمنة الاستبداد، واستفحلت بسبب التدخل الخارجي والتآمر الداخلي ».

واعتبرت الجماعة أن إحياء ذكرى وفاة المرشد عبد السلام ياسين فرصة « لتجديد الصلة بمشروعه الكبير، والتذكير بما أجراه الله على يديه من خير يعم الأمة والإنسانية ».

وأضاف المصدر ذاته أن وفاة الشيخ ياسين « لم يكن عدا عكسيا لامتداد مشروعه في الزمان والمكان، بل حدثا كبيرا أثار الانتباه إلى ما بذله على مدى عقود طويلة من جهود علمية وفكرية وتربوية ودعوية وسياسية.. ومشروعه الكبير ضم أجوبة واجتهادات حول التغيير الذي يعتبر محورا أساسيا في الجهاز المفاهيمي الذي أسسه ».

وأوضحت افتتاحية الجماعة أن موقف الجماعة من كون مبادرات التغيير التي تتخذها القيادة تبقى مولوداً ميتا إن اصطدمت بأرضية الخمول، ووُكِلَ تنفيذُها للروتين الإداري، ولم يَتَبَنَّها الشعب »، مشيرة إلى أن  » هذا التغيير، من منظورها داخل النظام السياسي، لايقوم على أرضية انتخابية أو برنامج حكومي وإنما مَشروع عُمران واضح الخُطَّة يصاغ في إرادة عامة ».

وذكرت الجماعة في خلاصة افتتاحيتها بما خطّه عبد السلام ياسين: « لا يفيد أن نرفض الحوار مع من يطلب الحوار، ولا أن نستعلي بالإيمان عن الجلوس إلى مناقشة ».

ومن المنتظر أن تحتفل جماعة العدل والإحسان، في الثالث عشر من شهر دجنبر القادم، بالذكرى الثانية لوفاة مرشدها ومؤسسها عبد السلام ياسين، التي تصادف 13 دجنبر، بإطلاقها « فعاليات تحتفي بعطاءاته واكتشاف متجدد لمفهوم التغيير في كتاباته وفكره »، حسب ما جاء في الافتتاحية المذكورة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة