الشبيبة الاتحادية "تثأر" لزعيم الحزب وتدعو لفتح تحقيق مع حامي الدين في مقتل آيت الجيد | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الشبيبة الاتحادية « تثأر » لزعيم الحزب وتدعو لفتح تحقيق مع حامي الدين في مقتل آيت الجيد

  • عبد اللطيف   فدواش
  • كتب يوم الإثنين 24 نوفمبر 2014 م على الساعة 12:45

عاد المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية مجددا إلى قضية اغتيال آيت الجيد بنعيسى، ودعا الدولة المغربية إلى إعادة فتح الملف الذي تورط في اغتياله، حسب بلاغ للمكتب الوطني لشبيبة الاتحاد الاشتراكي، عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، والذي، يقول البلاغ « لطخت يداه بدم الشهيد آيت الجيد بنعيسى، كما لطخت أيديهم بدم الشهيد عمر بن جلون ».
وجاء هذا البيان كرد فعل على مقال لحامي الدين حول الاتحاد الاشتراكي، دعا فيه إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد، إلى عقد مؤتمر استثنائي للحزب، وتقديم استقالته لتفادي تصدع حزب القوات الشعبية، ما جعل شبيبة الاتحاد تعلن رفضها التام لـ »أي تدخل في شؤون الحزب من طرف المدعو حامي الدين »، وتعتبر أن « المتهم بمقتل الشهيد آيت الجيد بنعيسى هو آخر من يعطي الدروس لشرفاء الوطن، الذين قدموا الغالي والرخيص من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية ».
واعتبر المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية أن الحملة التي يقودها، من وصفوهم بـ »تجار الدين والدعوة، والتلاميذ النجباء لصندوق النقد والبنك الدوليين » ضد الاتحاد الاشتراكي، « لن تثبط عزيمة الاتحاديات والاتحادين في إكمال مشوار استعادة المبادرة وإعادة بناء الحزب وتنظيماته استعدادا لكل المعارك السياسية والاجتماعية والانتخابية ضد الهجوم الرأسمالي النيوليبيرالي على جماهير شعبنا المغربي ».
وهاجمت الشبيبة الاتحادية، قيادات حزب العدالة والتنمية وقالت إنها « ستكون، قيادة وقواعد، رأس رمح النضال ضد المشاريع الإخوانية والإسلاموية لفرع الإخوان المسلمين في المغرب، وستناضل مع كل القوى الوطنية والتقدمية الحداثية، دفاعا عن الجامعة المغربية، ضد المخططات التصفوية الطبقية، والقرارت اللاشعبية، للحكومة الحالية وضد أخونة الجامعة، والسيطرة على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة