هذه هوايات وبرنامج الملك في المدرسة المولوية حينما كان وليا للعهد | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذه هوايات وبرنامج الملك في المدرسة المولوية حينما كان وليا للعهد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 08 مايو 2014 م على الساعة 14:18

الساعة السادسة صباحا ترن، فيبدأ البرنامج اليومي لولي العهد بقراءة القرآن واستظهاره، نصف ساعة بعدها يكون عليه رفقة زملائه الأحد عشر في المدرسة المولوية خوض حصة من الرياضة، مثل ما كان يحدث مع الحسن الثاني الذي اشتهر بولعه بالسباحة والفروسية والرمي والمسايفة وكرة القدم، على أن يلتحق سيدي محمد لممارسة السباحة أو ركوب الخيل أو الرماية حسب برنامج دقيق، قبل أن ينتقل الجميع لتناول وجبة الفطور، والالتحاق بعدها بفصول الدراسة، كما تحكي « الأيام » في عدد هذا الأسبوع بناء على ما ورد في كتاب الأمير مولاي هشام. لا شيء يترك للصدفة، ولذلك كان على الأمير أن يمارس نوعا من الرياضة محددا سلفا، ركوب الخيل يومي الأربعاء والسبت، فيما يخصص صباح الثلاثاء والسبت لممارسة بعض التمارين الرياضية كالجري والركض بمعدل 15 إلى 20 كيلومتر في اليوم منذ سن الثامنة، والكلام دائما لنفس الأسبوعية كما ورد في كتاب « الأمير المنبود ». كل شيء مرتب بدقة، ولا مجال فيه للخطأ، وإذا كان البرنامج يبدأ في الساعة السادسة صباحا بحفظ القرآن، فإنه لا ينتهي في السادسة مساء، بل يستمر إلى ما بعدها بعد تناول وجبة العشاء، ولا يخلد الأمير ورفاقه إلى النوم، إلا في حدود الساعة الحادية عشرة ليلا، بعد حصة من دروس التقوية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة